أنماط القيادة الإدارية الخمسة، وكيفية إيجاد أسلوبك الخاص

لكل فرد نمط قيادة إداري مميز. سواء كنت مسؤولاً عن 10 أشخاص أو 10000 شخص أو لا أحد على الإطلاق، فإن الطريقة التي تتعامل بها مع الإدارة تعتمد على شخصيتك وكيفية تواصلك مع الآخرين.

يمكن تحسين هذه السمات بمرور الوقت، بمجرد تحديد أسلوبك الشخصي. عندما يتعثر بعض القادة، يكون ذلك بسبب عدم فهم العلاقة بين أنفسهم وفريقهم. التعرف على مزايا أنماط القيادة الإدارية المختلفة و معرفة الأنسب لك سيجعلك قائد أفضل.

في هذه المقالة، سنلقي نظرة على أنماط القيادة الإدارية الخمسة الأكثر شيوعاً، ثم نناقش كيفية العثور على أسلوبك وتطويره.

قد يهمك ايضاً:

أنواع أنماط القيادة الإدارية

ليس من السهل تصنيف أنماط القيادة الإدارية، مثل أنواع الشخصية. بدلاً من ذلك، يمكن تصنيفها على نطاق واسع بناءً على مجموعة من الخصائص، بما في ذلك أشياء مثل الاستقلالية والمرونة. في العالم الحقيقي، ستشمل أنماط القيادة جوانب من كل فئة من هذه الفئات المختلفة وسوف تتكيف مع بيئة الأعمال.

دعنا نلقي نظرة على أنماط القيادة الإدارية الخمسة الأكثر شيوعاً وكيف يمكن أن تؤثر على نجاح المؤسسة.

1. القيادة الاستبدادية (الأوتوقراطية)

في بيئة أوتوقراطية، يتخذ القائد قرارات دون تدخل من بقية الفريق. إنه أسلوب قيادة سلطوي للغاية يمكن أن يحبط معنويات الموظفين في الموقف الخطأ. ومع ذلك، يتخذ القادة الاستبداديين القرارات بسرعة وثقة، مما يجعلهم أصولاً ممتازة في الأزمات. إذا كنت قائد أوتوقراطي فركز على إيجاد توازن بين اتخاذ القرارات التنفيذية والثقة في فريقك لتقديم رؤى وتعليقات.

2. القيادة التشاركية (ديمقراطية)

القادة ذوي الأسلوب الديمقراطي يقدرون آراء زملائهم. يفتحون معظم القرارات للنقاش، مما يساعد الموظفين على الشعور بالتقدير. في بعض الحالات، قد يبدو القادة الديمقراطيون مترددين، كما لو أنهم لا يثقون في قدرتهم على الوصول إلى استنتاجات، ويمكن لهؤلاء القادة تحسين فعاليتهم من خلال تعلم اتخاذ قرارات سريعة في الظروف الحرجة.

3 – القيادة التفويضية (دعه يعمل)

يؤمن قادة سياسة عدم التدخل بإعطاء موظفيهم الاستقلالية والحرية الإبداعية. يسمحوا للموظفين بوضع جداولهم الخاصة واتخاذ القرارات. من ناحية أخرى، يفتقر قادة سياسة عدم التدخل أحياناً إلى السيطرة على فرقهم.

غالباً ما يعمل القادة الذين يمتلكون أسلوب قيادة عدم التدخل بشكل أفضل مع الموظفين أو أعضاء الفريق الذين يمكنهم إدارة وتوجيه أنفسهم، مثل أولئك الموجودين في مكتب إقليمي. ومع ذلك، يحتاج بعض الموظفين إلى توجيه أكثر من غيرهم وقد يعانون من أجل مواكبة الفريق تحت قيادة عدم التدخل.

4. قيادة المعاملات (الإدارية)

يركز أسلوب قيادة المعاملات، والمعروفة أيضاً باسم القيادة الإدارية، على دور الإشراف والتنظيم وأداء المجموعة. يركز القادة الذين ينفذون هذا الأسلوب على مهام محددة ويستخدمون المكافآت والعقوبات لتحفيز الموظفين.

طالما أن طبيعة الأخذ والعطاء لهذه العلاقة عادلة ومفهومة جيدا من قبل الفرق، يمكن أن يزدهر الأداء والإنتاجية في ظل قائد المعاملات. ومع ذلك، فإن قادة المعاملات أقل قدرة على التعاطف مع القواعد أو ثنيها لاستيعاب احتياجات الموظفين الفردية.

إقرأ أيضاً:  كيفية إدارة المشاريع من البداية إلى النهاية بنجاح

5. القيادة التحويلية (البصيرة)

القيادة التحويلية هي أسلوب قيادة يمكن أن يلهم التغييرات الإيجابية لدى من يتبعونها. عادة ما يكون القادة التحويليون نشيطين ومتحمسين وعاطفين. هؤلاء القادة ليسوا فقط معنيين بالعملية ومشاركين فيها. إنهم يركزون أيضاً على مساعدة كل عضو في المجموعة على النجاح أيضاً.

يتواجد القادة التحويليون لتنشيط الفرق وبيع رؤية الشركة. باستخدام مزيج من التعاطف والحماس والثناء، فإنهم يشجعون العاملين الأفراد على تحقيق أهدافهم، واستكشاف أفكار جديدة، وتحسين نتائجهم. في ظل القيادة التحويلية، يشعر الموظفون بالتمكين والولاء، على الرغم من أن هذا النمط من القيادة الناعمة في الشركات الكبيرة قد يبدو أحياناً بعيداً أو غير صادق.

الصفات القيادية: تطوير أسلوبك القيادي

لتصبح قائدا فعالا، عليك أن تعرف الصفات التي يجب تطويرها وأنت تقود فريقك. تتضمن قائمة الصفات القيادية هذه العديد من السمات الشخصية والمهنية التي يمكن أن تساعدك على التواصل بشكل أكثر فعالية، وتطوير الأهداف والوصول إليها، والتواصل مع أعضاء الفريق الآخرين.

الاهتمام والتركيز

يحتاج القادة الفعالون إلى الاهتمام والتركيز لإبقاء فرقهم على طريق النجاح. إنهم قادرون على التركيز على مهمة واحدة لفترات طويلة من الزمن، ولا يسمحون لأنفسهم بالتشتت. بالطبع، يمكن للقادة الذين يركزون على مشروع واحد مع استبعاد كل شيء آخر أن يتعثروا أحياناً، غير قادرين على المضي قدما.

يمكن أن تكون هذه الصفات القيادية أكثر فاعلية عند موازنتها مع وجهة نظر الصورة الكبيرة. يمكن للقادة أصحاب الرؤية في كثير من الأحيان صقل رؤية أو فكرة دون إغفال الهدف النهائي.

التواصل والتعليقات

تحتاج الفرق إلى سماع التعليقات إذا أرادوا التعلم والنمو. يعرف القادة العظماء كيفية التواصل مع الموظفين بفعالية، سواء كانوا يفوضون المهام، أو يقدمون النقد البناء، أو يشرحون فكرة أو هدف. بالإضافة إلى ذلك، فهم يعرفون أن الملاحظات الإيجابية والسلبية غالباً ما تبدو أفضل عند تقديمها معاً. تساعد التعليقات الإيجابية الموظفين في التعرف على الوقت الذي يسيرون فيه على المسار الصحيح.

الثقة والصبر

يمتلك القائد العظيم ثقة كافية لاتخاذ القرارات ووضع الحدود، ولكن لديه أيضاً الصبر لإرشاد أعضاء الفريق خلال العملية أو انتظار الفريق لتحقيق هدف. في حين أن الثقة المفرطة يمكن أن تؤدي بسهولة إلى الأخطاء، فإن الصبر يساعد على تلطيف الثقة دون تحييدها. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للقائد الذي يتحلى بالصبر أن يساعد الموظفين المكافحين على تخطي العقبات وتعلم مهارات جديدة.

القدرة على التكيف والمرونة

يحدث التغيير في أي عمل. ترتفع الإيرادات وتنخفض، وتتحسن صورة العلامة التجارية وتتعثر، ويمكن للإدارة العليا أن تغير تركيز البرنامج أو هدفه. يكون القادة أكثر فاعلية عندما يتمكنون من التكيف بسرعة مع المواقف الجديدة والاستجابة باستمرار لاحتياجات الموظفين بمرونة. إنهم على استعداد للعمل من أجل تلبية احتياجات الشركة بدلاً من احتياجاتهم فقط.

الصدق والشفافية

في حين أن الشفافية الكاملة يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على الشركة، فإن القادة الجيدين يعرفون متى يشاركون مشاعرهم بصراحة وصدق. وهم يعرفون أيضاً متى يشاركون المعلومات الهامة مع أعضاء فريقهم، حتى لو كان ذلك سيؤثر عليهم سلبا. يُظهر بعض القادة الصدق والشفافية بشكل طبيعي، بينما يتعين على الآخرين العمل بجد لتحقيق ذلك.

إقرأ أيضاً:  10 عوامل نجاح رئيسية للشركات الناشئة

الشغف والدوافع

يؤمن القائد الجيد بشركته ويريد أن يراها تنجح. بدون هذه الصفات، يمكن للقادة أن ينفصلوا بسهولة عن مناصبهم وكذلك عن أعضاء الفريق الآخرين. الشغف يساعد القادة خلال المواقف الصعبة، ويحفزهم على إكمال المهام غير المرغوب فيها. يمكن أن يكون كل من الشغف والدوافع معدياً، وينتشران إلى الأشخاص الآخرين في المكتب ويشجعهم على تبني نفس الحماس.

القدرة على الاعتراف بالآخرين

الثناء ليس الشيء الوحيد الذي يحتاجه الموظفون للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة. هم أيضا بحاجة إلى الاعتراف، والذي لا يمكن إلا للقادة تقديمه. عندما يحقق الموظف هدف ما أو يحقق العظمة، فإن أفضل القادة يُعرفون ب هؤلاء الموظفين علناً. غالبا ما ينسب المدراء الفضل إلى إنجازات موظفيهم، بينما يسارع القادة الفعالون إلى مشاركة الأضواء مع العاملين الجادّين وأعضاء الفريق المخلصين.

الحزم والمثابرة

بينما يعرف القادة الجيدون كيفية طلب التعليقات والأفكار من الموظفين، فإنهم يعرفون أيضا متى يتخذون القرارات التنفيذية. يواصلون العمل نحو هدف ما طالما أنه من المنطقي القيام بذلك، ويقدمون آرائهم عندما يُطلب منهم ذلك.

الإيجابية والحدس

كل شخص لديه يوم سيء في العمل بين الحين والآخر. يدرك القادة الجيدون هذا ويستعدون له. يتخذون موقفا إيجابيا من العمل كل يوم وينشرونه لأكبر عدد ممكن من الناس. حتى في الأوقات الصعبة، يمكنهم العثور على انعطاف إيجابي لجعل الموقف أكثر قابلية للاستمرار، ولا يتسامحون مع السلبية من أعضاء الفريق الآخرين.

كذلك، الحدس ليس موهبة فطرية – يمكن تطويره على مدى سنوات من الخبرة. يمكن للقائد الحدسي أن يشعر بالخلاف في الرتب ويتنبأ بتأثير القرار على بقية الفريق. على الرغم من أن الحدس قد يفشل أحياناً، إلا أنه يعد مهارة مفيدة عند مواجهة تغيير كبير، واتخاذ قرارات تؤثر في حياة الآخرين، وتحديد من يجب ترقيته. غالباً ما يعمل الحدس والإيجابية معاً لخلق بيئة عمل مريحة وآمنة، مع قادة يقدرون كل فرد في الفريق.

أهمية معرفة نمطك القيادي

قد لا تعتقد أن لديك أسلوب قيادة معين، لكنك تفعل ذلك. يبدأ فهمها بتقييم ذاتي صادق للطريقة التي تتعامل بها مع مهام الإدارة و تفاعلك مع الأشخاص الذين يعملون معك.

بمجرد تحديد أسلوبك في القيادة ، يمكنك فهم كيفية تحفيز الموظفين والتواصل معهم بشكل أفضل. يمكنك تعزيز قدرتك على اتخاذ قرارات جيدة والتعامل مع التحديات غير المتوقعة. كذلك، يمكنك تنشيط الفرق بشكل أفضل وتقديم المساعدة لمن يحتاجون إليها.

يمكنك أيضا تغيير أسلوب قيادتك من خلال تركيز طاقتك على سمات القيادة الدقيقة التي تحتاجها مؤسستك.

نصائح لاختيار أسلوب قيادتك

يعتمد تحديد أسلوب القيادة الأفضل بالنسبة لك على مجموعة من المتغيرات، بما في ذلك كل شيء بدءاً من التقدم في حياتك المهنية إلى أهداف شركتك ورؤيتها. فيما يلي بعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار عند الاختيار.

إقرأ أيضاً:  كيف يتم تعزيز الابتكار المستمر داخل الشركات؟

افهم أسلوبك الطبيعي في القيادة

قد تعتقد أنك تعرف نفسك بالفعل من الداخل إلى الخارج، ولكن ما لم تمارس أسلوب القيادة بوعي كل يوم، فقد تقود من خلال الحدس الخالص أو بمزيج من سمات الشخصية المختلفة. تحدث إلى الأشخاص الذين عملت معهم أو كنت تديرهم في الماضي للحصول على تقييم صريح لنقاط القوة والضعف لديك لمعرفة النمط الأكثر توافقاً معه.

تعلم الفروق بين أنماط القيادة الإدارية المختلفة

بمجرد فهم أسلوبك الحالي، قم بإجراء المزيد من الأبحاث حول أنماط القيادة الإدارية الشائعة لاكتساب تقدير أكبر لكيفية اختلافها وفي بيئات العمل التي يتم تطبيقها بشكل أفضل. فكر في ما قد تحتاج إلى تغييره في نفسك أو في فريقك لتحقيق أحد هذه الأساليب، وما هي المهارات التي تحتاج إلى اكتسابها للتعامل مع الإدارة بطريقة جديدة.

اتخذ خطوات صغيرة نحو التغيير

الطريقة التي تتفاعل بها وتقود فريقك متجذرة بعمق في شخصيتك، لذا فإن أي تغيير في نمط القيادة الخاص بك سيشعرك في البداية بالغرابة. لذلك، فكر فيما يصلح وما لا يصلح في أفعالك وقم بإجراء تعديلات صغيرة.

كن مرناً

أنماط القيادة المذكورة أعلاه ليست ثابتة وليست لها حدود محددة جيدا. يجب على القادة المعاصرين التكيف مع مكان العمل المرن، واختيار السمات من أنماط القيادة المختلفة لإدارة الفرق بشكل أكثر فعالية. كن متجاوب مع توقعات موظفيك وكن دائماً مستعد وراغب في التغيير.

كيف تتدرب لتكون وفياً لأسلوب قيادتك

يمكنك تحسين أسلوب قيادتك من خلال الممارسة. لا يوجد طريق مختصر سحري – فأنت بحاجة إلى تكوين عادات تعزز الصفات القيادية التي ترغب في تطويرها وأن تكون منضبطاً في تنفيذها كل يوم.

لا يتم تحسين جميع أنماط القيادة بنفس الطريقة، ولكن إليك بعض النصائح العامة عندما يتعلق الأمر بتدريب نفسك لتصبح قائد ناجح.

كن منفتحا على الأفكار الجديدة

قدِّر موهبة موظفيك، وأدرك أن لديهم مهارات وخبرات لا تمتلكها. تعلم من الأشخاص الذين تعمل معهم ولا تشعر بالتهديد أو التقويض عند التشكيك في تفكيرك. يساعد الانفتاح على الأفكار الجديدة على صقل صفاتك كقائد.

ألهم فريقك

كن الداعم الأكثر حماسة للفريق. كقائد، الأمر متروك لك لتثني على فريقك داخل مؤسستك. سيعرف أفضل القادة ويسلطون الضوء على إنجازات الموظف في القطاعين الخاص والعام، ويلهمون الآخرين من حولهم للوصول إلى النجاح.

أظهر الانضباط

يتم الحكم على القادة من خلال مستوى الانضباط الذاتي الذي يظهرونه. لذلك يصلون في الوقت المحدد، ويحافظون على المواعيد، ويوفون بالمواعيد النهائية. من خلال تطوير أنماط القيادة الإدارية هذ، ستلهم الموظفين ليكونوا أكثر انضباطا في عملهم، مما سيساعدك على أن تكون قائداً فعالاً ويبقى الفريق على طريق النجاح.

خلاصة القول

يمكن أن يكون لمعرفة أسلوب قيادتك تأثير هائل على قدرتك على إدارة فريق. راجع قائمة الصفات القيادية أعلاه لتحديد المكان الذي يجب أن تركز فيه طاقتك. إذا قمت بصقل الصفات الإيجابية لأسلوبك وتعويض أي أوجه قصور، يمكنك أن تقود شركتك إلى العظمة.