الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> علم نفس >> كيف تعيش حياة ذات معنى؟

كيف تعيش حياة ذات معنى؟

في دليله للمساعدة الذاتية الأكثر مبيعاً والمثير للجدل إلى حد ما، 12 قاعدة للحياة، قام عالم النفس الإكلينيكي جوردان ب. بيترسون بتشخيص المجتمع المعاصر على أنه يعاني من فوضى مفرطة. وصفته؟ يجب على الجميع تنمية المسؤولية الشخصية لفرض القليل من النظام ولتكوين حياة ذات معنى.

المؤسسات الاجتماعية ضرورية لنجاح وسعادة الفرد

أحب علماء النفس الأوائل مثل سيغموند فرويد وكارل يونغ الغوص بعمق في ذهن الفرد. لقد اعتقدوا أن قوى نفسية قوية مخبأة داخل كل شخص تسمى الهو والأنا والأنا العليا

تتوافق هذه القوى تقريباً مع دوافع الفرد الأساسية، والهوية الشخصية، والمكانة الاجتماعية الأعلى. والطريقة التي تتفاعل بها هذه القوى تحدد الحالة العقلية للشخص.

في حين أن هذا النموذج قدم بالتأكيد رؤى مهمة، إلا أنه يترك الكثير.

أي أنه يتجاهل جميع العناصر الخارجية التي يمكن أن تشكل عقلك – أشياء مثل حالتك الاجتماعية و خلفيتك التعليمية ونظرتك الاقتصادية. يمكن أن يكون لهذه القوى الخارجية أيضاً تأثير قوي على حالتك العقلية.

الحقيقة هي أن الناس لا يتطورون ولا يفكرون في عزلة. نحن كائنات اجتماعية وهيكل عالمنا الاجتماعي ضرورية لإبقائنا عاقلين.

العالم الذي يحيط بنا معقد وفوضوي و مليء بالاحتمالات

إن تحديد كيفية التفاعل مع هذا المشهد المتنوع مهمة شاقة. إنه أمر شاق للغاية لدرجة أنك ربما تعتمد على قوى خارجية لمساعدتك في اتخاذ قرار بشأن أفعالك. 

أنت تتطلع إلى الأصدقاء والعائلة للحصول على التوجيه، وتتبع القوانين التي وضعتها الحكومات والمدارس، وغالباً ما تلتقط الإشارات الاجتماعية الدقيقة لتحديد كيفية التصرف في المواقف والسياقات المختلفة.

من خلال النظر إلى هذه القوى الخارجية، يمكنك تقليل تعقيد العالم والعثور بسهولة أكبر على أفضل مسار للعمل.

ضع في اعتبارك هذا: كل شخص يحتاج إلى الغذاء والمأوى للبقاء على قيد الحياة. يمكنك الحصول على هذه الأساسيات بعدة طرق – يمكنك بناء كوخ في الغابة أو محاولة سرقة الطعام من منزل أحد الجيران. 

ومع ذلك، من خلال النظر إلى القوانين والأعراف الاجتماعية، ترى أن أفضل طريقة للبقاء على قيد الحياة هي الحصول على وظيفة، وكسب المال، وشراء هذه العناصر. بهذه الطريقة، يمنحك العالم الاجتماعي مساراً يمكن التحكم فيه لاتباعه ويساعدك على تنمية المسؤولية الشخصية.

لقد بدأت في تعلم كيفية قراءة هذه الإشارات الاجتماعية منذ اللحظة الأولى التي ولدت فيها. أثناء نموك، تكتسب المزيد من المهارات والمعرفة والخبرات التي تساعدك على التنقل في العالم بشكل أفضل. 

على سبيل المثال، كيف تتعلم ما هو ذو قيمة، وكيف تحل المشاكل، وكيف تتصرف بطرق تُفيد نفسك ومن حولك. تتعلم أيضاً عندما تكون القواعد الاجتماعية المعمول بها غير كافية ومتى تتحداها أو تكسرها تدريجياً.

إذا طبقت باستمرار هذه العملية، فسوف ترفع وضعك تدريجياً في التسلسل الهرمي الاجتماعي من خلال اكتساب العديد من الأصدقاء، أو جني الكثير من المال، أو أن تصبح متميزاً في المجال الذي اخترته.

ألزم نفسك بهدف وسوف تحب النتائج

تخيل أنك تمسك كتلة من الفحم بين يديك: هذا الوقود الأحفوري الشائع داكن وقذر وهش. ومع ذلك، إذا قمت بتطبيق حرارة وضغط شديدين، من النوع الموجود في عمق قلب الأرض، يحدث شيء مذهل. بمرور الوقت، يتم إعادة ترتيب ذرات الكربون في بنية بلورية مستقرة. فجأة، لديك ماسة.

من الناحية الفيزيائية، الماس مميز بشكل لا يصدق. روابط الماس الداخلية المتكررة تجعله متين للغاية. ويمنح سطح الماس لمعاناً جميلاً وبراقاً. هذه الصفات تجعل أحجار الألماس ذات قيمة مادية ورمزية في جميع الثقافات البشرية تقريباً.

لذا، فإن ضغط النشاط الجيولوجي المكثف يمكن أن يحول مادة شائعة واحدة إلى مادة غير عادية. لكن هذا المبدأ لا يقتصر على الصخور فقط، بل ينطبق على الناس.

على الرغم من أننا نعلم أنه يمكن أن يكون مفيداً للغاية، إلا أن العمل الجاد لا يأتي دائماً بسهولة. فكر فقط في مدى صعوبة الالتزام بنظام التمرينات اليومية، خاصة في الأيام التي تفضل فيها مجرد البقاء على الأريكة. 

الانفصال بين الرغبة والفعل

هذا الانفصال بين الرغبة والفعل يرجع إلى دوافع نفسية عميقة. لحسن الحظ، إنها ليست حالة دائمة.

وفقاً للمحللين النفسيين، فإن حبنا للرضا على المدى القصير يأتي من الهوية. هذا الجزء من نفسيتنا يحمل رغباتنا الجسدية بالإضافة إلى مشاعرنا الفوضوية مثل الغضب والخوف. 

عندما تطغى هذه القوى على عقلنا الواعي، أو الأنا، فمن الصعب أن تظل متحمساً أو تسعى وراء أهداف أعلى أو حياة ذات معنى. 

ومع ذلك، إذا ألزمنا أنفسنا بهدف معين، يمكننا السيطرة على تلك القوى الأكثر اضطراباً وفوضى. في هذه العملية، نبدأ دورة حميدة تنتج العديد من المكافآت.

لاحظ جوردن بيترسون ذلك أثناء دراسته للحصول على الدكتوراه في جامعة ماكجيل. كان العمل صعباً. كان عليه وزملاؤه قضاء ساعات طويلة في الدراسة في المكتبة، وكتابة أوراق معقدة. 

لكن، كلما عملوا بجد، تحسنت حياتهم. من خلال البقاء منضبطين، قاموا بتحسين قدراتهم الكتابية ومهاراتهم الاجتماعية وتنظيمهم العقلي. أعطتهم العملية إحساساً هائلاً بالرضا النفسي.

من خلال استخدام طاقتهم بطريقة مركزة، كان بيترسون وزملاؤه يوحدون كل قوتهم النفسية بشكل مثمر. 

نعم، لا تزال هوياتهم تحتوي على عناصر من الرغبة أو الخوف أو القلق، ولكن مع الممارسة، تعلموا توجيه هذه العناصر نحو عملهم. بدلاً من العمل والتوجه بلا هدف، كانوا يسعون جاهدين لتحقيق هدف.

تحقق وفحص أي ذكرى تسبب لك الألم

لقد تجاوزت منتصف الليل بكثير، وأنت ممدد في السرير. ومع ذلك، فأنت لا تبدو نائماً. بدلاً من ذلك، أنت مستيقظ تماماً وعقلك يذكرك بمجموعة من الذكريات المؤلمة.

إنك تتذكر الأوقات التي جرحت فيها أشخاصاً أحببتهم. الأوقات التي كذبت فيها أو خدعت أو تصرفت بشكل ضار بدافع الخوف. أو ربما تتذكر الأوقات التي تعرضت فيها للأذى. أنت تتذكر جميع الحالات التي تعرضت فيها للخيانة أو بخيبة أمل أو نُبذت اجتماعياً.

بالطبع، هذا وضع مألوف. هذه الذكريات المؤلمة في وقت متأخر من الليل شائعة جداً. الآن، قد يبدو أن عقلك ببساطة يعذبك – لكن هذا ليس هو الحال. 

لقد تطورنا للاحتفاظ بالذكريات لسبب مفيد للغاية. تساعدنا الذكريات في تجنب ارتكاب نفس الأخطاء مرة أخرى وتحمل المسؤولية الشخصية.

للوصول إلى حيث تريد أن تذهب في الحياة ولجعل حياتك ذات معنى، عليك أن تعرف أين كنت. ولكن، قد تميل إلى تجاهل جوانب من ماضيك، خاصةً إذا كانت تذكرها صعبة أو غير مريحة أو مؤلمة.

أنت تدفن الذكريات المؤلمة في أعماق عقلك وتتركها تتفاقم هناك لسنوات أو عقود. ولكن إذا قمت بفحص تجاربك السابقة بعناية، فقد تتعلم منها وتحول لحظة من الألم إلى فرصة للنمو.

هذا ينطبق بشكل خاص على ذكريات الطفولة المؤلمة. الأطفال لديهم نظرة غير دقيقة للغاية للعالم ولا يمكنهم فهمه إلا بأبسط مصطلحاته. 

ضع في اعتبارك كيف يرسم الطفل المنزل. سيرسم صندوقاً عادياً مواجهاً للأمام مع القليل من المنظور أو التفاصيل. 

على النقيض من ذلك، فإن الشخص البالغ، حتى لو لم يكن لديه موهبة فنية، سيرسم عرضاً أكثر تفصيلاً ودقة. نفس المبدأ يعمل مع الذاكرة. لذلك، قد تختلف الحوادث من ماضيك عند فحصها كشخص بالغ.

بدلًا من ترك ذكرياتك المؤلمة تستنزفك من الداخل، واجهها مباشرة. اكتبها بأكبر قدر ممكن من التفاصيل. 

سيساعدك هذا في ترتيب أفكارك ومشاعرك. في النهاية، سوف تستخلص دروس من القصة وتجعل حياتك ذات معنى.

خطط واجتهد في بناء علاقاتك الحميمة لتكون أكثر سعادة

لقد حدث ذلك مرات لا تحصى. يذهب زوجان إلى المعالج النفسي وكلاهما بائس. ربما يشعران بالإهمال والتجاهل، وربما الأفعال الأخرى مشبوهة ومراوغة. في كلتا الحالتين، فهما ليسا سعيدين. 

إذن، السؤال الذي يطرح نفسه: متى كانت آخر مرة ذهبت أنت وزوجتك في رحلة؟

غالباً، لقد مر وقت طويل جداً. لذلك، بناءً على اقتراح المعالج، يجب على الزوجين الخروج معاً. وليس من المستغرب أن يكون لديهم أمسية سيئة. ثم يخرجون مرة أخرى، وهذه الليلة شنيعه أيضاً. 

ومع ذلك، إذا استمروا في المحاولة، عشر أو عشرين أو مائة مرة، يحدث شيء مضحك وممتع. يبدأون في الاستمتاع ببعضهم البعض مرة أخرى.

كما ترى، الزيجات الناجحة لا تنشأ فقط من فراغ. على العكس تماماً، لكي تظل العلاقة حميمة ومحبة ومليئة بالعاطفة، يحتاج كلا الشريكين إلى بذل القليل من العمل والجهد ويجب على كل واحد أن يتحمل مسؤوليته الشخصية.

الحفاظ على العلاقة الرومانسية هو العمل. بتعبير أدق، فإنه ينطوي على العمل المستمر للتفاوض والثقة. 

يجب على كل شريك أن يأخذ الوقت الكافي للتفكير في احتياجاته ورغباته، ثم توضيحها لشريكة. 

بالطبع، لن يكون هناك شخصان متماثلان تماماً، لذلك يجب أن يتفاوض الزوجان حول كيفية ترتيب حياتهما حتى يظل الطرفان سعداء. 

تتطلب مشاركة هذه التفاصيل الحميمة الثقة، ويتم ذلك فقط من خلال التفاوض بنجاح شيئاً فشيئاً بمرور الوقت.

في بعض الأحيان، تُحدث هذه العملية على تكوين سلام نفسي عميق، ولكن في كثير من الأحيان، يتعلق الأمر بالجوانب العملية. يجب أن يقرر الأزواج من يتولى أي الأعمال المنزلية، ومتى وكيف يتابع كل شخص مهنة، وأي القيم يجب غرسها في أطفالهم. 

قد يجد بعض الأزواج أن الأدوار التقليدية للجنسين طريقة مستقرة للتنقل في هذه القرارات، بينما يختار البعض الآخر محادثات أكثر انخراطاً. في كلتا الحالتين، فإن التحدث في هذه القضايا بشكل صريح سوف يقلل من احداث المشاكل.

رغم ذلك، لا تهمل الرومانسية الفعلية للزواج أيضاً. خصص دائماً وقت للحظات الحميمة والعلاقة الجسدية – حتى لو كان عليك جدولتها مثل اجتماع. قد يبدو الأمر رسمياً في البداية، لكن الحب والاتصال الذي يعززه سيظل حقيقياً.

لا تنخدع بالقصص التي تجعلك مستاء أو مخادع أو متعجرف

فكر في العودة إلى ذكريات طفولتك. في وقت النوم، من المحتمل أن أحد الوالدين يضعك في سريرك، وإذا كنت محظوظاً، فقد يقراء لك شيءً قبل النوم لبضع دقائق. 

الآن، ماذا كان ولديك يقرؤون لك قبل النوم؟ مجموعة جافة من الكلمات مثل القاموس أو الجدول الدوري؟ لا، لقد كانت قصة – وقصة خيالية في ذلك الوقت.

لآلاف السنين، استخدم البشر القصص لفهم العالم من حولهم. من الواضح أننا نستخدم القصص والحكايات لتعليم الأطفال الأخلاق والأعراف الاجتماعية. 

ومع ذلك، حتى ونحن بالغون، فإننا نفسر الأحداث دون وعي من خلال عدسة سرد القصص. في أذهاننا، العالم مليء بالشخصيات والإعدادات و السيناريوهات الدرامية والصراعات والاستنتاجات.

القصص التي نرويها لأنفسنا تشكل حالتنا النفسية وأفعالنا – لذلك، من المهم للغاية أن نقول لأنفسنا الأشياء الصحيحة لكي نعيش حياة ذات معنى.

لذا، إذا نظرنا الى العالم كقصة، فمن هي الشخصيات؟

حسناً، أزل كل طبقات الثقافة والخصوصية، ولم يتبق لنا سوى عدد قليل من الشخصيات الأساسية. 

الأولى هو الطبيعة، وهو موقف رمزي لازدواجية الفوضى والاحتمالية. تبرز الطبيعة في قصصنا الفعلية بصفتها الملكات الشريرة اللواتي ينزلن الدمار وكالجنيات الذين يقدمن الرعاية والمساعدة.

التالي هو الثقافة التي تشمل الأمن والاستبداد. التمثيلات النموذجية للثقافة هي الملك الحكيم، الذي يوفر الحماية والمشورة، والطاغية الاستبدادي، الذي يريد فقط التقييد والتكبيل. تبحر في الفضاء بين الطبيعة والثقافة شخصيات البطل والخصم – شخص مسؤول وعادل وجيد؛ الآخر حقير وسلبي.

تُحدد القصص التي ترويها لنفسك بهذه الشخصيات ما إذا كُنت تتصرف كبطل أو خصم. ركز كثيراً على الملكات الشريرة والطغاة المستبدين في الحياة – أي النضالات والأعباء الغير العادلة – ومن السهل أن تشعر بالاستياء. 

يسعى الأشخاص المستائون إلى أي وسيلة للمضي قدماً، حتى لو كان ذلك يعني الكذب أو الغش أو أي أعمال خادعة أخرى. هناك غطرسة خطيرة في هذه الأساليب المخادعة، لأنها تضع الذات على أنها أقوى من الواقع، وهذا ببساطة غير صحيح.

القصة الأكثر صحة تُعطي قدم متساوي لجميع الشخصيات وتجعل الحياة ذات معنى. 

نعم، يمكن أن تكون الطبيعة قاسية في بعض الأحيان، ولكنها تمنحك أيضاً حظوظ وفرص. الطغاة موجودون بالتأكيد، لكن الملوك الحكماء يقومون أيضاً ببناء المجتمع بطرق تفيدك وتجعل حياتك ذات معنى إذا تصرفت بشكل صحيح. 

بهذه الطريقة، فإن الاعتراف بكل من عشوائية الحياة وفقدان الشعور بالمسؤولية الشخصية لمواجهتها يتيح لك أن تصبح البطل في قصتك الخاصة.

كن شكوراً حتى في أوقات المعاناة الشديدة

عندما يختبر علماء النفس المعاناة، يجدون أن الناس يتغلبون عليها بطرق مختلفة. 

للبدء، قد يجد المرء طرقاً عملية للتخفيف من ذلك، مثل تغيير تصرفاته أو سلوكياته أو ظروفه. بدلاً من ذلك، عندما لا يمكن تجنب المعاناة، يمكن للمرء أن يتجاوزها نفسياً. 

يمكن لأي شخص الاعتماد على قوته الداخلية وثباته أو التطلع نحو عون رباني للمرور بالمعاناة. ومع ذلك، قد تبدو المعاناة أحياناً في كل مكان لدرجة أنها تدفعنا إلى اليأس. 

فكر في فلسفة الحركة المناهضة للإنجاب. يعتقد هؤلاء المفكرون، مثل الفيلسوف ديفيد بيناتار، أنه بما أن الحياة مليئة بالألم حتماً، فإن إنجاب الأطفال ليعيشو هذه الحياة أمر غير عادل وغير أخلاقي. 

هناك فكرة مماثلة تدعم فعل الانتحار – إذا كانت الحياة تتضمن مثل هذه المحن، فلماذا لا نتخطى هذه المحنة؟

لكن هذا يتغاضى عن حقيقة أن البؤس يستلزم بالضرورة وجود الملذات والأفراح والسعادة. الانفصال مؤلم فقط لأن العلاقة كانت في السابق مصدراً للدفء والرفقة. إن فقدان أحد الأحباء يؤلم كثيراً لأنهم قدموا الحب والدعم واللطف – حتى وفاة شخص صعب المراس يسبب الحزن لأنه يذكرنا بما احتواه أيضاً من الخير.

لذلك، عندما تمر بلحظات من المعاناة، فمن الحكمة أن تتذكر سبب إمكانية حدوثها. كن ممتناً لما قد تتعلمه من المعاناة والذي سيجعل الحياة ذات معنى.

بدلاً من الشعور بالمرارة، ستكون أكثر استعداداً لتقدير الجوانب الجيدة من الحياة وتكون قادراً على استجماع الشجاعة والحب للعمل على توسيع معارفك وخبراتك ومنظورك تجاه الحياة عبر المعاناة.


خلاصة القول، العالم مكان معقد وقد يكون من الصعب العثور على أُسس نفسية وعاطفية واجتماعية تجعل الحياة ذات معني. ولكن، إذا كنت تولي اهتماماً خاصاً لحالتك العاطفية والعلاقات الاجتماعية من حولك، فمن الممكن أن تنجح دون أن تفقد أو تشعر باليائس. 

لذلك، من المفيد اتباع بعض القواعد البسيطة، مثل إلزام نفسك بهدف، وتجنب الأيديولوجيات البسيطة، وتوخي الحذر بشأن القصص التي تخبرها لنفسك. في النهاية، ستظل تواجه صعوبات، لكن إذا بقيت ممتناً حتى أثناء المعاناة، فقد تجد الحياة أكثر جمالاً.