السعادة في الحياة: هل يمكن للمال أن يشتري لك السعادة؟

ينمو المجتمع الاستهلاكي بسرعة في جميع أنحاء العالم. في عام 2011، قُدر أن 1.7 مليار شخص يعيشون فيما يُعتبر “طبقة المستهلك” – ونصفهم تقريباً في العالم النامي. أزداد استهلاك السلع والخدمات بمعدل مذهل خلال العقود القليلة الماضية ويدفعنا إلى التساؤل: هل يجلب لنا السعادة في الحياة؟ الجواب ليس بالبساطة التي قد تظن.

كنقطة بداية، من المفيد النظر إلى التقارير المتعلقة عن الرضا عن الحياة في جميع أنحاء العالم. في الدول الغنية، يشتري الناس عادة المزيد من المنتجات والخدمات. ومن ثم، إذا كان الاستهلاك يجعل الناس أكثر سعادة، يتوقع الشخص أن يكون الناس أكثر سعادة في البلدان الغنية.

صحيح أن الناس في الدول الغنية يبلغون عن مستويات أعلى من السعادة في الحياة مقارنةً بالفقراء. ومع ذلك، فإن الصورة تبدو مختلفة قليلاً عند المقارنة بين الدول المتوسطة والغنية جداً حيث لا يوجد فرق بين الاثنين. يشير هذا إلى أن المال والثروة المادية المتزايدة لا تعني بالضرورة مستويات أعلى من السعادة.

مقالات ذات صلة:

النزعة المادية والمجتمع الاستهلاكي

في العقود القليلة الماضية، أصبح الناس في المجتمعات الصناعية الغنية ماديين بشكل متزايد. هناك سببان رئيسيان لهذا – أولاً، لأننا نتعلم من خلال مراقبة الآخرين، لذالك اصبح النزوع المادي اكثر قبولاً. وثانياً، لأن الناس يستخدمون المنتجات كوسيلة لملء الفراغ النفسي في حياتهم.

الدافع لحصول السبب الثاني هو، جزئيًا، متأثر بالرسائل التسويقية التي تخبرنا باستمرار أن الاستهلاك هو الطريق إلى السعادة.

لذلك عندما يشعر الناس أنهم يفتقرون إلى شيء ما في حياتهم، فإنهم يحاولون استبداله بممتلكات مادية. لكن هذا غالباً ما يفشل، لأن الناس عادة ما يسيئون تقدير ما يجعلهم سعداء.

لذلك ما يحدث غالباً هو أن الأشخاص يحصلون على دفعة مؤقتة من الشعور بالمتعة بسبب عملية شراء معينة، ولكن المتعة تميل إلى التلاشي مع مرور الوقت حيث يتأقلمون مع الحصول عليها، مما يتركهم غير راضين.

ثم يبحثون عن منتج آخر يمكن أن يوفر شعوراً ممتعاً أقوى – ولكن، كما كان من قبل، سوف يتلاشى مرة أخرى. يستمر هذا كما لو كنا على عجلة استهلاك دوارة إلى الأبد. 

مع كل بحث عن شراء جديد لاعادة الشعور بالمتعة، ترتفع التوقعات دون وعي – والنتيجة هي أننا غالباً ما نشعر بالحاجة إلى زيادة عدد عمليات الشراء التي نجريها أو إنفاق المزيد من الأموال للوصول الى السعادة في الحياة.

مشاعر عدم الأمان

كيف يشعر المستهلكون تجاه أنفسهم يحدد أيضاً أنماط الاستهلاك. يميل الأفراد الماديون للغاية إلى تقدير الممتلكات باهظة الثمن، والتي يُنظر إليها على أنها مكانة عالية ويسهل اكتشافها والتعرف عليها من قبل الآخرين. هذا لأن المادية مرتبطة بنقص احترام الذات.

ومن ثم، تؤدي مشاعر عدم الأمان إلى القلق بشأن ما يعتقده الآخرون بشأنهم – مما يؤدي بدوره إلى محاولات الحصول على موافقة الآخرين من خلال امتلاك منتجات مرغوبة.

غالباً ما ينشأ عدم الثقة هذا من نوع الألعاب التي لعبنا بها في الطفولة. تتعرض العديد من الفتيات، على سبيل المثال، لوجهات نظر غير واقعية لما يجب أن تبدو عليه النساء عندما يمنحن ألعاباً مثل دمى باربي.

ثم يتم استيعاب هذه النظرة الغير الواقعية ويمكن نقلها إلى مرحلة البلوغ. تقرير صدر مؤخرا تشير إلى أن ما يقرب من 40٪ من الفتيات والشابات تفتقر إلى الثقة في الطريقة التي ينظر إليهن. للتخفيف من خيبة الأمل بمظهرهن، من المرجح أن يشرعين في السعي لشراء المنتجات التي يعتقدن أنها ستجعلهن أكثر جاذبية.

تلعب وسائل الإعلام أيضاً دوراً كبيراً في تجريد الناس من احترام الذات. تم تصميم المجلات النسائية لتشجيعهن على استهلاك الملابس باهظة الثمن والمكياج ومنتجات أخرى متعلقة بنمط الحياة للتخفيف من الشعور بعدم الأمان من خلال مقارنة أنفسهن وحياتهن بالعارضات والمشاهير المعروضات في المجلات.

يمكن أن يتأثر الرجال بوسائل الإعلام بطرق مماثلة – يتأثر عدد متزايد من الرجال بالمجلات لاستهلاك الملابس وأدوات التجميل. عندما يتم إثبات حالات انعدام الأمن هذه، يميل جاذبية الاستهلاك إلى الزيادة – حيث يتم اقناع الناس برسالة مفادها أنه يمكنهم شراء “الشيء” الذي سيساعدهم في التخفيف من مشاعرهم غير الآمنة.