الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> تفكير ابداعي >> أفكار ابداعية: غالباً ما تكون أفضل أفكارك هي أفكارك الأخيرة

أفكار ابداعية: غالباً ما تكون أفضل أفكارك هي أفكارك الأخيرة

نظراً لأن الشركات الكبيرة والصغيرة تواجه تحديات غير مسبوقة، فقد أصبح تعزيز الأفكار الإبداعية ضروري لتطوير أفكار ابداعية أكثر أهمية من أي وقت مضى. ولكن من أجل الارتقاء إلى مستوى إمكاناتنا الإبداعية، يجب علينا أولاً أن نفهم كيف تعمل العملية الإبداعية بالفعل.

أظهرت الأبحاث السابقة أن الأفكار الأولى للأشخاص نادراً ما تكون أكثر إبداعاً. عادةً ما يتطلب الخروج بفكرة إبداعية واحدة عملية طويلة من تبادل الأفكار والعصف الذهني، حيث يمكنك إنشاء مجموعة كبيرة من الخيارات المحتملة وتكرارها قبل أن تصل أخيراً إلى فكرتك الأكثر إبداعاً.

على الرغم من هذا الواقع، فإن معظم الناس يقللون باستمرار من قيمة المثابرة في العملية الإبداعية. في أحد البحوث، تم توثيق مغالطة سُميت “وهم الهاوية الإبداعية”: على الرغم من أن الإبداع، في الواقع، يميل إما إلى الزيادة أو البقاء على حاله خلال عملية التفكير، يَفترض الناس أن الإبداع يتضاءل بمرور الوقت.

وهم الهاوية الإبداعية

تم اكتشف هذه الظاهرة – وما يمكن للمديرين فعله للتغلب عليها – عبر سلسلة من الدراسات التي طُلب فيها مجموعة من الناس التنبؤ بكيفية تغير إبداعهم على مدار عملية التفكير.

هذه التجارب استخدمت مجموعة متنوعة من مهام حل المشكلات الإبداعية المختلفة. وعبر العديد من طبقات السكان المختلفة في الولايات المتحدة، بما في ذلك طُلاب الجامعات والموظفين.

في إحدى هذه الدراسات، تم تسجيل فنانين كوميديين محترفين وهواة في مسابقة كتابة عنوان توضيحي. تم الإستطلاع عن معتقداتهم حول كيفية تغير الإبداع بمرور الوقت. بعد ذالك، طلب الباحثون من المشاركين أن يبتكرو عنوان توضيحي كوميدي لرسوم متحركة.

وجد الباحثون أن الكوميديين الذين كانوا أكثر ثقة بأن أفكارهم المبكرة ستكون أفضل أفكارهم توقفوا عن التفكير في وقت أبكر. انتهى الأمر بهؤلاء الكوميديين إلى تسليم عدد أقل من النكات. والأهم من ذلك، تم تصنيف عدد أقل من النكات التي سلمها هؤلاء الكوميديون على أنها إبداعية للغاية.

هذا يشير إلى أنه إذا كنت تعتقد أن أفكارك الأولى ستكون أفضل أفكارك، فمن المرجح أن تتوقف عن عملية الإبداع قبل الكشف عن أفضل أفكارك الفعلية.

إقرأ ايضاً:

التنبؤ بالابداع

لماذا الناس سيئون للغاية في التنبؤ بإبداعهم؟

تكمن الإجابة على هذا السؤال في مؤشر أداء غالباً ما يتم الخلط (خطأ) مع الإبداع: الإنتاجية.

عند توليد الأفكار (أو، في هذا الصدد، إكمال أي مهمة تتطلب طاقة ذهنية)، تميل الإنتاجية إلى الانخفاض بمرور الوقت، وغالباً ما يتخذ الناس سهولة إنتاج الأفكار كإشارة على إبداعية تلك الأفكار. بعبارة أخرى، يُدرك الناس أن إنتاجيتهم تتراجع بمرور الوقت، ولذا يعتقدون أن إبداع الأفكار التي ينتجونها يجب أن يتراجع أيضاً.

لكن بالطبع، هذا ليس هو الحال. في العملية الإبداعية، تميل الأفكار التي يسهل الوصول إليها إلى أن تكون أكثر الأفكار وضوحاً. ولكن لن تظهر المزيد من الأفكار المبتكرة والجديدة إلا من خلال البحث بعمق أكبر.

لحسن الحظ، ليس كل شخص معرضاً بنفس القدر لوهم الهاوية الإبداعية. في دراسة أخرى، طلب الباحثون من المشاركين الإبلاغ عن مدى تكرار مشاركتهم في العمل الإبداعي في حياتهم اليومية.

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين أبلغوا عن الانخراط في العمل الإبداعي بشكل متكرر كانوا أقل احتمالية لافتراض أن الإبداع يتراجع بمرور الوقت.

هذا يشير إلى أن التجربة الشخصية مع العمل الإبداعي يمكن أن يساعد الناس على التغلب على افتراضاتهم الخاطئة حول العملية الإبداعية. في دراسة ثالثة، وجد الباحثون أنه بغض النظر عن التجربة السابقة، فإن مجرد إخبار الناس بهذا الوهم يمكن أن يُساعد في التخفيف من حدته.

بالنظر إلى هذه النتائج، هناك بعض الأشياء التي يمكن للمدراء القيام بها لمساعدة فرقهم على إعادة تعيين توقعاتهم حول العملية الإبداعية وتمكينهم من تطوير أفكار أكثر إبداعاً:

1. ثقف من حولك

أظهر البحث مدى انتشار وهم الهاوية الإبداعي. لكنه أوضح أيضاً أن الفهم الأفضل للظاهرة يمكن أن يقلل من تأثير هذا الوهم. يجب على المديرين تثقيف فرقهم حول وهم الهاوية الإبداعي. وشرح أن أفكارهم الأولى من غير المرجح أن تكون في الواقع ذات قيمة مثل تلك التي تظهر لاحقاً في عملية التفكير.

يمكن أن يتخذ هذا على شكل محادثات فردية مع الموظفين الرئيسيين. بالإضافة إلى المناقشات الجماعية حول كيفية تكييف سير عمل المشروع من أجل التغلب على تحيز الأفكار الأولى.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمُديرين تذكير الأشخاص بأنه عندما تنخفض إنتاجيتهم ويبدأون في الشعور بأن أفكارهم تنفد. إن هذا لا يعني في الواقع أن الإبداع ينفد.

في حين أنه قد يكون غير مريح، فإن هذا الشعور هو في الواقع يدفع العقل لتوسيع حدوده المعرفية ويبحث عن روابط جديدة. وهما شرطان رئيسيان لتوليد الأفكار الإبداعية.

2. استثمر في عمليتك الإبداعية

لا توجد صيغة محددة للنجاح. على سبيل المثال، عند تخصيص X في المائة وقتاً إضافياً لعملية التفكير يمنحك أفكار إبداعية أكثر بنسبة Y بالمائة. ولكن هناك عدة طرق لضمان منح العمليات الإبداعية الرئيسية الوقت والاهتمام الذي تحتاجه:

  • خصص وقتاً أطول للعمليات الإبداعية أكثر مما تعتقد أنه ضروري. سواء كان ذلك يعني جلسة لمناقشة أفكار إضافية، أو عصف ذهني أطول، أو حتى وقتاً مخصص يمكن استخدامه لعقد اجتماعات إضافية إذا لزم الأمر.
  • اطلب من فريقك أن يولد ضعفين أو حتى ثلاثة أضعاف عدد الأفكار التي تعتقد أنك بحاجة إليها. خاصة في المراحل الأولى من التفكير. يمكن أن يساعد تحديد عدد الأفكار التي يتم توليدها الأشخاص على تجاوز أفكار المراحل المبكرة الأكثر وضوحاً والكشف عن أفكار جديدة.
  • جرّب العمليات الإبداعية لفريقك وقياس النتائج. يمكنك بعد ذلك استخدام هذه البيانات لاتخاذ قرارات مستقبلية.
  • على سبيل المثال، في المرة التالية التي تدير فيها ورشة عمل، تتبع وقت إنشاء أفضل الأفكار بالفعل. هل تم إنشاؤها بواسطة الفريق الذي قام بالعصف الذهني لمدة ساعة واحدة، أم الفريق الذي استغرق ثلاث ساعات؟ هل أدت زيادة عدد أفكار فريقك إلى اقتراحات أكثر إبداعاً؟
  • يمكن أن يساعدك اختبار هذه المتغيرات المختلفة في معايرة عمليتك ومعرفة الإمكانات الإبداعية لفريقك.

يُعد وهم الهاوية الإبداعية أمراً شائعاً للغاية. ولكنه أيضاً شيء يمكن للمدراء مساعدة فرقهم في التغلب عليه، من خلال مجموعة من التحسينات التعليمية والعملية.

من خلال الاستراتيجيات الموضحة أعلاه، يمكن للقادة مساعدة أفرادهم على فهم كيفية عمل الإبداع بشكل أكثر فعالية.

كذلك، بناء عملية إبداعية تؤكد على قيمة أفكار المرحلة المتأخرة. على الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض العمل الإضافي، إلا أن هذا الجهد سيثمر عندما تصل إلى الأفكار التي من المحتمل أن تغير قواعد اللعبة. والتي يتم الكشف عنها من خلال عملية التفكير الأطول.