10 خطوات لتحقيق الاهداف الشخصية بكفاءة

يعد تحسين الذات عملية طويلة وصعبة. يحلم معظم الناس بشكل كبير ويضعون قائمة كاملة بالأهداف الشخصية، لكنهم نادراً ما يحققون جميع الأهداف وينجحون. قد يجربون عدداً من الأشياء، من المعاهد والندوات الشاملة إلى المتحدثين التحفيزيين والتعليم عبر الإنترنت، لكنهم عادةً ما يستسلمون في مرحلة ما.

السبب الرئيسي لحدوث ذلك هو أن الناس يدخلون اللعبة وهم غير مستعدين. إنهم يريدون إنجازات فورية وتقدماً سريعاً، وهذا هو بالضبط سبب تقدير صناعة التحسين الذاتي بقيمة 11 مليار دولار في الولايات المتحدة وحدها. بدلاً من الاستمتاع بهذه العملية، يرغب المزيد والمزيد من الأفراد في “شراء” التقدم والتطور بسرعة.

ولكن، إذا كنت تريد حقاً أن تتحسن وأن تصبح شخصاً أفضل على الصعيدين الخاص والمهني، فعليك التحلي بالصبر والتوصل إلى خطة جيدة.

لقد علمتنا سنوات الخبرة في مجال تحسين الذات كيفية التعامل مع العقبات، لذلك نود أن نشارككم بعض الأفكار في كيفية النجاح في تحقيق الاهداف. في هذه المقالة نقدم لك 10 خطوات لتحقيق الأهداف بشكل أسرع. لنلقي نظرة!

قد يهمك ايضاً:

1. افعل الشيء الذي تؤمن به

النصيحة الأولى في قائمتنا هي محاولة تحسين المجال الذي تعتقد أنه مهم. لماذا قلنا ذلك؟ حسناً، اتضح أن الناس بحاجة إلى دافع كبير من أجل الاستمرار في التركيز على المدى الطويل. إن القيام بشيء تحبه يمنحك هذا التشجيع الذي تشتد الحاجة إليه: ولكن إذا ركزت على أشياء التي تعتبرها غير ذات صلة، فمن المحتمل أن تفقد الاهتمام وتتخلى عن الأمر برمته.

2. التركيز على المهام الهامة

يمكنك التفكير في العشرات من أهداف تحسين الذات. من تعلم اللغات إلى برمجة الكمبيوتر، يريد الجميع التطور بعدد من الطرق المختلفة. ومع ذلك، نوصيك بالتركيز على المهام المهمة فقط.

إقرأ أيضاً:  تقنية فاينمان: أفضل طريقة لتعلم أي شيء بسرعة

فيما يلي طريقة سهلة للتمييز بين المهام الأكثر صلة والأقل صلة:

  • عاجل ومهم: هذه المهمة تأتي أولاً ويجب عليك إكمالها على الفور.
  • مهمة ولكنها ليست عاجلة: تتضمن المجموعة الثانية من المهام الواجبات ذات الصلة التي يمكن أن تنتظر حتى تنتهي المجموعة الأولى.
  • عاجل لكن غير مهم: أنت تحل هذه المهام في المرحلة الثالثة.
  • ليس مهماً وغير عاجل: لا يهم حتى إذا أهملت هذه الأنشطة.

بمجرد أن تتعلم التركيز على المهام المهمة، ستتوقف عن إضاعة الوقت في المهام الغير مهمه وتصبح أكثر إنتاجية.

3. كن واقعيا عند تحديد أهدافك الشخصية

لا بأس أن تحلم بإنجازات كبيرة، ولكن فقط إذا كنت تعتقد أن ذلك يمكن أن يحدث. لا تضيع وقتك في أهداف يستحيل تحقيقها في ظل وجود العديد من الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها في حياتك.

4. دون خططك وأهدافك الشخصية

قد يبدو الأمر غريباً، لكن تدوين خططك يمنحك فرصة أكبر بكثير لتحقيقهن في الواقع مقابل مجرد التحدث عن رغباتك. إنها خدعة نفسية صغيرة ولكنها ملحوظة تساعدك على تضييق نطاق الخيارات والتركيز على الإجراءات الملموسة.

في الوقت نفسه، تمنحك الخطة المكتوبة معالم واضحة يجب اتباعها، لذلك لا يمكنك ببساطة أن تفقد التركيز في مكان ما من العملية.

5. قسم خططك الى مهام

الآن بعد أن أصبحت لديك خطة، يجب أن تتخذ خطوة إضافية وتقسم المهام الأكبر إلى سلسلة من المهام الأصغر. أن الناس يخافون من المشاريع الضخمة: وهذا عادة ما يؤدي إلى ردود فعل سلبية والمماطلة. ولكن، إذا اتبعت نهجاً تدريجياً وقسمت مهمة كبيرة إلى مجموعة من المهام التي يمكن إدارتها، فتأكد من أن المشروع سيكون أسهل بكثير عند التعامل معه.

إقرأ أيضاً:  كيفية تحسين قدرات التركيز والانتباه

6. قم بعمل تقويم للأنشطة

هناك خطوة أخرى لتنجح في تحقيق الأهداف بشكل أسرع وهي عمل تقويم للأنشطة. قم بإنشاء مخطط شخصي خاص بك لتجنب التسويف وتأكد من تغطية كل جانب صغير من جوانب مشروعك في الوقت المناسب.

الإنترنت مليء بأدوات التخطيط المفيدة، لذلك لا داعي للقلق بشأن إنشاء التقويم. على سبيل المثال، يقدم لك تقويم Google نموذجاً بسيطاً حيث يمكنك إنشاء العديد من الملاحظات حسب الحاجة، بينما سيرسل لك التطبيق نفسه تذكيرات في الوقت المناسب بالأنشطة المخطط لها.

7. أخبر أصدقائك أو عائلتك

في بعض الأحيان، نحتاج جميعاً إلى القليل من الدعم من الأشخاص الذين من حولنا لإنجاز المهمة بشكل أسرع وأكثر فعالية. لهذا السبب يجب أن تخبر أصدقائك أو عائلتك عن خططك لتحسين الذات. يمكنهم توفير حافز إضافي وتذكيرك باستمرار بوعودك، حتى لا تختلق الأعذار وتتجاهل الأنشطة المهمة.

8. ابحث عن المساعدة من المختصين

تسير هذه النصيحة جنباً إلى جنب مع سابقتها. إذا كنت تدخل منطقة مجهولة، فربما يمكنك البحث عن مساعدة من مختص أيضاً. على سبيل المثال، لنفترض أنك تريد بدء الجري ولكنك لا تعرف حقاً أي شيء عنه – المسافات والتوقيت والمعدات وما إلى ذلك.

في مثل هذه الظروف، سيكون من الحكمة الانضمام إلى مجموعة جري على مستوى المبتدئين والاستماع إلى تعليمات مدربك. سيساعدك هذا التكتيك على الاستمتاع بالجري، بينما ستكون النتائج أفضل بكثير.

9. خذ قسطا من الراحة

الاستمرارية أمر بالغ الأهمية إذا كنت ترغب في تحقيق الأهداف الشخصية، ولكن لا تنس أن تأخذ قسطاً من الراحة بين الحين والآخر. لا تعتبره مضيعة للوقت، بل فكر فيه على أنه جزء طبيعي من العملية. إذا عدت إلى مثال الركض، فسترى أنه ليس من الجيد التدرب كل يوم. لذالك، قد أحياناً إلى يوم عطلة للتعافي والدخول في جلسة الجري التالية وأنت تشعر بالانتعاش والحيوية.

إقرأ أيضاً:  طُرق بسيطة سوف تساعدك على تخفيف التوتر والإجهاد

10- تصور النجاح

التخيل هو أسلوب نفسي قوي يساعد أصحاب الأداء المتميز على تحقيق أهدافهم الشخصية. تحظى هذه التقنية بشعبية خاصة بين الرياضيين، ولكن يمكنك استخدامها في جميع مجالات العمل الأخرى أيضاً. في جوهرها، إنها عملية عقلية تتخيل فيها نفسك تنجح، مما يمنحك دفعة كبيرة من التحفيز للمضي قدماً.

في الختام، تحديد الهدف ليس بهذه الصعوبة، ولكن ليس من السهل اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق الأهداف الشخصية. ومع ذلك، فهذه ليست سوى مسألة تتعلق بالانضباط الذاتي والتخطيط. لذلك يجب أن تفكر في الطرق التي تجعل أهدافك قابلة للتحقيق وواقعية.

بين لك هذا المقال 10 خطوات لتحقيق الأهداف بشكل أسرع. ضعها في اعتبارك وأخبرنا في التعليقات إذا كان لديك أفكار أخرى مثيرة للاهتمام لمشاركتها معنا.