الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> علم نفس >> الألم العاطفي: كيف تحمي نفسك من الأذى العاطفي؟

الألم العاطفي: كيف تحمي نفسك من الأذى العاطفي؟

كوننا بشر يعني أننا عرضة للجروح والالتواءات والكدمات وغيرها من الإصابات الخفيفة. نتيجة لذلك، تم تجهيز معظم المنازل بنوع من مجموعة أدوات الإسعافات الأولية، أو على الأقل، أدوات الإسعافات الأولية ومسكنات الألم. نحن نعلم أن الإصابات الصغيرة التي نتعرض لها بانتظام تحتاج إلى اهتمام فوري، وقد تعلمنا بالضبط كيفية التعامل معها. ولكن ماذا عن الألم العاطفي الذي قد يسببه الرفض أو الفشل أو تدني احترام الذات؟

إذا تُرك دون علاج، فإنها يمكن أن تؤدي إلى مشاكل نفسية أكبر، لكننا لم نتعلم أبداً أي من أنواع من لصقات الجروح أو المسكنات العاطفية التي يجب استخدامها. هناك عدة طرق ستساعدك على حماية نفسك من الاذى العاطفي.


أعد تذكير نفسك بتقديرك لذاتك لمنع الرفض الطفيف من إلحاق ضرر جسيم.

هل تتذكر أول مرة تم فيها رفضك؟ ربما لم يتم اختيارك لفريق في المدرسة أو لم تتم دعوتك إلى حفلة. مهما كانت تجربتك الأولى مع الرفض، هناك شيء واحد مؤكد، لم يكن الأخير.

يحدث الرفض طوال الحياة. الطفل الذي لم يختارك لفريقه أو شركة لن تقوم بتوظيفك.

ولكن على الرغم من أنه شائع جداً، إلا أن الرفض ما زال مؤلماً. سماع كلمة “لا” أو الشعور بالإهمال يؤدي إلى الألم العاطفي والغضب، ويؤثر على تقديرنا لذاتنا وشعورنا بالانتماء. ومثلما يمكن أن يؤدي الخدش إلى عدوى إذا لم يتم علاجه، فإن الرفض الطفيف يمكن أن يؤدي إلى ألم عاطفي ومشاكل نفسية أكثر خطورة.

من آثار الرفض أنه يؤثر على ثقتك بنفسك.

في محاولة لفهم سبب رفضك، من السهل الوقوع في فخ النقد الذاتي والاعتقاد أنك تفتقر إلى سمة إيجابية أو قيمة ذاتية. لتجنب ذلك، من المهم تذكير نفسك بسماتك الإيجابية وتعزيز إحساسك بقيمتك الذاتية.

ابدأ برمي الحجج المضادة في مواجهة أي أفكار سلبية تنبثق. تأكد من أن وجهة نظرك ليست أكثر لطفاً فحسب، بل تتعلق أيضاً بالموقف. لذا بدلاً من التفكير في أنك أفسدت مقابلة عمل، أخبر نفسك أن الشركة احتاجت فقط إلى شخص لديه خلفية معرفية مختلفة عنك.

بمجرد أن تتصارع مع أفكارك السلبية، اعطِ تقديرك لذاتك دفعة من خلال تذكر سماتك القيمة. فكر في خمس سمات إيجابية ذات صلة بالرفض – على سبيل المثال، إذا لم تحصل على وظيفة الأحلام التي أجريت مقابلة لأجل الحصول عليها، فقم بإدراج خمس صفات تجعلك موظفاً رائعاً. بعد ذلك، اكتب بضع فقرات قصيرة تشرح سبب أهمية كل سمة بالنسبة لك، والدور الذي تلعبه في حياتك، وسبب أهميتها لصورتك الذاتية.

أخيراً، خفف من آلام الرفض من خلال التواصل مع الأشخاص من حولك.

لدى البشر حاجة أساسية للشعور بالانتماء، وهذا أحد أسباب صعوبة الرفض. لاستعادة شعورك بالانتماء، اقضِ وقتاً مع أحبائك، فهذا سيساعدك على الشعور بمزيد من التواصل. إذا لم يكن من الممكن التواجد مع الأصدقاء والعائلة، فإن مشاهدة ذكريات مثل الصور أو الرسائل أو التذكارات سيفي بالغرض أيضاً.


يخلق الشعور بالوحدة حلقة مفرغة، لكن يمكن كسرها.

اليوم، أصبح الناس أكثر ارتباطاً من أي وقت مضى. بفضل الإنترنت والأجهزة المختلفة، أصبح الأصدقاء والغرباء على بعد نقرات قليلة فقط.

لكن مع كل هذه الطرق للتواصل، لا يزال الكثير من الناس يشعرون بالوحدة بشكل لا يصدق. هذا لأن الشعور بالوحدة لا ينبع من نقص العلاقات، ولكن من الشعور بالعزلة الاجتماعية أو العاطفية. فكر فقط في شخص لديه قائمة لا حصر لها من جهات الاتصال، ولكن ليس لديه أصدقاء مقربين.

لسوء الحظ، فإن تأثيرات الشعور بالوحدة تجعل من الصعب بالفعل الخروج من العزلة. عندما يشعر الناس بالوحدة لفترات طويلة من الزمن، فإنهم يشعرون باليأس وغالباً ما يتوقعون الأسوأ – وهذا بدورة يسبب الألم العاطفي. وإذا حدث أنهم شكلوا علاقات، فإنهم يكافحون للحفاظ عليها لأن مهاراتهم في علاقتهم ضعيفة بسبب نقص الممارسة.

علاج الوحدة

الخطوة الأولى في علاج الوحدة هي تحدي المشاعر السلبية التي تغذيها. يمكنك القيام بذلك من خلال تخيل نتائج إيجابية ومنح الناس حُسن ظنك. على سبيل المثال، بدلاً من التفكير في أنك لن تعرف أي شخص في حفلة، أو أن الناس لن يرغبوا في التحدث إليك، تخيل مقابلة أشخاص جدد ودودين. والتخيل الثاني سيجعلك أكثر ميلاً لقبول دعوة.

العجز هو شعور سلبي آخر ينشأ من الوحدة. وللتغلب على هذا الشعور، عليك أن تتخذ إجراءً. تواصل مع الأشخاص الذين كان لديك تفاعل إيجابي معهم في الماضي، أو استخدم المنصات عبر الإنترنت للاشتراك في أنشطة ممتعة. هذا سيجعلك تشعر بالقدرة على تغيير وضعك.

بعد معالجة التصورات والمشاعر السلبية، سلّط الضوء على سلوكك.

الوحدة تجعل الناس يتصرفون عن غير قصد بطرق تدفع بالآخرين بعيداً. يتضمن ذلك تجنب الأحداث الاجتماعية، أو إعطاء إجابات مقتضبة أثناء المحادثات، أو التركيز على هاتفك بدلاً من التعامل مع الناس. لتحديد ما يعيقك، فكر في التجارب الاجتماعية السابقة واكتب ثلاثة أشياء فعلتها ومنعتك من التفاعل. ضع هذه القائمة في الاعتبار كتذكير بما لا يجب فعله.

الخطوة الأخيرة في مكافحة الوحدة هي تنمية مهارة تواصل مهمة: التعاطف مع الناس ورؤية الأشياء من منظورهم. يؤدي القيام بذلك إلى تحسين التواصل وحل المشكلات والرحمة – وكلها مكونات أساسية لعلاقات قوية وذات مغزى. اجعل هذه المهارة تعمل من خلال تخيل نفسك مكان الآخرين وبذل جهد لفهم كيف يرون ويختبرون المواقف.

إقرأ ايضاً:


علاج الشعور بالذنب هو إصلاح علاقاتنا مع الآخرين ومع أنفسنا.

في مرحلة ما من الحياة، كنا جميعاً مثقلين بالشعور بالذنب والذي قد يتسبب في شعورنا بألم عاطفي. ربما حدث هذا بعد أن أصابنا أحد الأصدقاء بخيبة أمل أو أذينا أحد أفراد أسرته.

بقدر مايجعلنا شعورناً بالذنب مفزوعين، إلا أن الشعور بالذنب لهُ غاية. إنه يحفزنا على فعل الشيء الصحيح ويساعد في حماية العلاقات المهمة في حياتنا. الشعور بالذنب هو مشكلة فقط عندما يسبب الضيق ويمنعنا من العيش بشكل كامل، أو إقامة علاقات سعيدة وصحية. على سبيل المثال، قد نشعر بالذنب تجاه الطريقة التي ظلمنا بها صديقاً جيداً لدرجة أننا نتجنبه تماماً.

لحسن الحظ، لا يجب أن نكون مشلولين بالذنب إلى الأبد.

عندما نؤذي أو نخيب أمل شخص ما، فإن حل الشعور بالذنب يبدو سهلاً: إصلاح العلاقة من خلال الاعتذار. لكن في الواقع، الأمر ليس بهذه البساطة. هذا لأن الاعتذارات الجيدة تتجاوز قول آسف.

يتطلب الاعتذار الفعال ثلاثة أشياء إضافية. علينا التحقق من مشاعر الشخص الآخر. هذا يعني سماع الطرف المظلوم وإبلاغهم بأننا نتفهم مشاعرهم ونشعر بالندم. بعد ذلك، علينا أن نجعل الأمور في نصابها الصحيح من خلال تقديم نوع من التعويض. وأخيراً، يجب أن نُعبر عن أن أفعالنا كانت غير مقبولة ونعد بعدم تكرارها.

من خلال الاعتذار الجيد، يمكننا الحصول على المغفرة والتخلص من الشعور بالذنب. ولكن ماذا لو رفض الشخص الآخر اعتذارنا – أو لا يمكننا حتى تقديمه لأنه غير موجود؟ في هذه السيناريوهات، لا يزال الحصول على المسامحة ممكناً. الفارق الوحيد هو أن علينا أن نتسامح مع انفسنا. يخفف مسامحة الذات من الشعور بالذنب ويساعد الناس على الاستمتاع بالحياة دون تجنب أولئك الذين ظلموهم.

فكيف نسامح أنفسنا؟

حسناً، علينا أن نتحمل المسؤولية عن أفعالنا ونعترف كيف أثرنا على الآخرين بطريقة سلبية. نحتاج بعد ذلك إلى التأكد من عدم تكرار الإجراءات المخالفة.


يمكن أن يساعدك تغيير وجهات النظر وإعادة صياغة الأحداث على الخروج من حالة اجترار الأفكار.

هل حدث من قبل أن يمر صديق لك بمرحلة انفصال عاطفي ثم يتحدث معك عن حادثته لعدة أشهر؟ من المحتمل أنك كنت متعاطفاً معه في البداية، لكنك نفد صبرك بعد أن سمعت عنه للمرة الألف.

يُطلق على إعادة صياغة الأحداث المؤلمة هذه اسم الاجترار، ولا يقتصر على منكسري القلوب. كثير من الناس يفكرون باستمرار في تجارب مزعجة. وفي كل مرة يفعلون ذلك، يشعرون بسوء.

بالإضافة إلى إطالة عملية الشفاء، فإن اجترار الأفكار يؤدي أيضاً إلى الغضب، ويستنزف الطاقة العقلية، ويفرض ضرائب على الأصدقاء وأفراد الأسرة الذين يتعين عليهم الاستماع إليه.

قد يكون وضع حد للاجترار أمراً صعباً، لكنه ممكن.

يبدأ وضع حد للاجترار بتغيير الطريقة التي تنظر بها إلى التجربة.

عادة، ينظر الناس إلى الأحداث المؤلمة من وجهة نظرهم الخاصة – “منظور منغمس في انفسهم”. المشكلة هي أن هذا لا يحسن فهمك. إنه ببساطة يجبرك على استعادة المشاعر السلبية. أفضل طريقة هي أن تنأى بنفسك عن الأحداث وأن تنظر إليها من منظور الشخص الثالث. وجدت دراسة نشرت عام 2010 في مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي أن هذا يمكن أن يؤدي إلى رؤى جديدة.

للتفاعل مع منظور الشخص الثالث، تخيل أنك غريب تشاهد الأحداث المعنية من مسافة بعيدة. افعل هذا كلما بدأت في اجترار الأفكار.

والآن ماذا تفعل بالغضب والعذاب اللذين يسببهما الاجترار؟ الجواب هو إعادة صياغة الحدث بطريقة أقل إزعاجاً. ابحث عن أي نوايا أو فرص أو دروس إيجابية مخفية في التجربة. على سبيل المثال، يرى السباح مايكل فيلبس أن استهزاء منافسيه يمثل حافزاً له على التدريب والتركيز بشكل أكبر. لديه 28 ميدالية أولمبية، لذا يجب أن تكون هذه الطريقة فعالة!

النظر إلى الأشياء بشكل مختلف يمكن أن يزيل الألم من الاجترار، لكن إيقافه تماماً يتطلب أسلوباً آخر: الإلهاء. يمكنك تشتيت انتباهك بعيداً عن الأفكار الاجترارية من خلال التركيز على الأنشطة المعتدلة أو الشديدة مثل المحادثة أو ممارسة الألعاب. فكر في المكان الذي تفكر فيه في كثير من الأحيان وقم بإدراج المشتتات المناسبة. على سبيل المثال، يُعد الذهاب للجري إلهاءاً رائعاً عندما تكون في المنزل، في حين أن اللعب على هاتفك يكون أكثر ملاءمة في مترو الأنفاق.

باستخدام هذه الأساليب بانتظام، يمكنك جعل الاجترار شيئاً من الماضي.


لتعزيز الشعور باحترام الذات، كن لطيفاً مع نفسك واعترف بصفاتك الإيجابية.

تدني احترام الذات يشبه إلى حد كبير ضعف المناعة. يجعلك أكثر عرضة لتقلبات الحياة ومتاعبها. لحسن الحظ، يمكن أيضاً تحسين احترام الذات، مما يجعل عقلك وعواطفك محمية بشكل أفضل. السؤال هو: كيف تفعل هذا بالضبط؟

هل تعرف ذلك الصوت في رأسك الذي يشير باستمرار إلى عيوبك وأخطائك؟ هذا هو ناقدك الداخلي – وغني عن القول أنه لا يساعد في احترام الذات. التخلص من هذا الصوت السلبي ضروري لبناء احترام الذات.

إسكات الناقد الداخلي بالتعاطف مع الذات. هذا يعني أن تكون لطيفاً مع نفسك بدلاً من التركيز على الأخطاء أو العيوب المتصورة.

عندما تكون لطيفاً مع نفسك، اعتاد على تأكيد صفاتك الإيجابية. يؤدي ذلك على الفور إلى تحسين احترام الذات ويساعدك على التعامل مع حالات الفشل أو الرفض. من الطرق الجيدة لتأكيد نقاط قوتك هي سرد سماتك الإيجابية وكتابة مقالات قصيرة تسلط الضوء على أهمية كل منها. افعل ذلك قدر الإمكان، وخاصة قبل الأحداث المهمة مثل المواعيد أو المقابلات.

التمكين الذاتي

آخر أداة تحتاجها في مجموعة أدوات تقدير الذات هي التمكين الذاتي.

إن الشعور بأن لديك تأثيراً في حياتك هو دفعة كبيرة لتقدير الذات. ولحسن الحظ، فإن تحسين إحساسك بالتمكين في أحد المجالات يدفعك إلى اتخاذ إجراءات في مجالات أخرى. لبداء المحاولة، ضع قائمة بكل الأشياء التي ترغب في تغييرها، مثل حياتك الاجتماعية أو حصة شريكك في الأعمال المنزلية. رتب هذه الأشياء من الأسهل إلى الأكثر صعوبة، وكون استراتيجية لتحقيق كل منها. ثم اعمل في طريقك من خلال القائمة. مع كل نجاح، ستشعر بمزيد من القوة للتعامل مع العنصر التالي – وستزداد ثقتك بنفسك.


خلاصة القول، الألم العاطفي مثل الخسارة أوالفشل أوالرفض أوالشعور بالذنب يؤثر علينا جميعاً في وقت أو آخر. إذا لم نتعامل معه، يمكن أن يؤدي الى أضرار خطيره على نوعية حياتنا وعلاقاتنا. من خلال اتخاذ خطوات صغيرة ولكنها فعالة، يمكننا علاج هذه الإصابات العاطفية بنجاح ومنعها من التأثير علينا على المدى الطويل.


نصيحة عملية: اطلب المساعدة المتخصصة إذا احتجت إليها.

في بعض الحالات، يكون الألم العاطفي عميقاً جداً بحيث لا يمكنك معالجته بنفسك. على الرغم من بذل قصارى جهدك، فقد تواجه صعوبة في التخلي عن الشعور بالذنب أو تدني احترام الذات أو الشعور بالخسارة والوحدة. هذا يمكن أن يؤدي إلى اليأس الشديد وحتى الأفكار بإيذاء نفسك أو الآخرين. إذا وجدت نفسك تشعر بهذه الطريقة، فاستشر أخصائي الصحة العقلية للحصول على الدعم.