عادات يومية تجعلك أكثر ذكاء

مؤخراً، كان هناك عدد كبير من الكتب التي تجادل بأن النجاح في الحياة لا يتعلق بمدى الذكاء ومقدار المواهب. تقدم هذه الكتب النظرية القائلة بأن ما يهم حقاً هو أشياء مثل:

  • الذكاء العاطفي،
  • كيف تعمل بجد،
  • والمثابرة – التمسك بهدفك حتى تحقيقه.

في حين أن القدرة على التحكم في عواطفك، والعمل الجاد والكثير من العزيمة كلها عوامل نجاح حاسمة، ولكن الذكاء مهم أيضاً. هذا هو السبب:

  • الأشخاص الأذكياء يتعلمون بشكل أسرع. بالطبع، ربما قد سمعت عن طفل في المدرسة لم يكلف نفسه عناء الدراسة ولكنه أبلى بلاءً حسناً في الامتحانات، والآخر حصل على درجات ضعيفة باستمرار على الرغم من بذل قصارى جهده لتحقيق أداء أفضل.
  • الأشخاص الأذكياء أفضل في مهارات التفكير عالية المستوى مثل التخطيط والاستدلال وحل المشكلات. 
  • أن تكون ذكيا مرتبطا بطول العمر. تظهر الدراسات أن الأشخاص الأذكياء يعيشون لفترة أطول.

السبب في رفض الذكاء واعتباره “ليس ذو أهمية” هو أن العقيدة السائدة على مدى المائة عام الماضية كانت أن الذكاء عامل وراثي. أي أنه كان يُعتقد أنه لا يوجد شيء يمكنك فعله لجعل نفسك اكثر ذكاءً. وإذا لم يكن هناك ما يمكنك فعله حيال ذكائك، فقد تقلل من أهميته أيضاً.

ومع ذلك، بدأ هذا في التغيير. هناك دراسات جديدة تظهر أن هناك عادات تجعلك اكثر ذكاء.

بينما تدعم الثقافات المختلفة مفاهيم مختلفة لما يبدو عليه “الذكاء”، يشير الذكاء عموماً إلى القدرة على اكتساب المعرفة والاحتفاظ بها وتطبيقها في المواقف الجديدة أو الصعبة. لذلك بدون تأخير، إليك العادات اليومية لجعلك أكثر ذكاء و لزيادة قوتك العقلية كل يوم.

إقرأ ايضاً:

العادات اليومية التي قد تجعلك أكثر ذكاء

1. اقرأ يوميا

لا ينبغي أن يكون مفاجئاً أن القراءة هي واحدة من أكثر العادات فعالية لتجعلك اكثر ذكاء وتعزز قدراتك العقلية. في الواقع، بيل جيتس، وإيلون ماسك، وأوبرا وينفري، من بين أكثر قادة الشركات نجاحاً في العالم، هم قراء شرهون يقرؤون ما يصل إلى 50 كتاب سنوياً. 

فوائد القراءة، خاصة بصوت عالٍ، هي نفسها سواء كنت تقرأ كتب خيال علمي أو غير خيال علمي، أو شعر، أو جريدتك المحلية. تشمل فوائد القراءة توسيع المفردات، وتحسين الذاكرة والمهارات التحليلية، وزيادة مدى الانتباه، وتقليل مخاطر التدهور المعرفي المرتبط بالعمر. 

يتمتع الأشخاص الذين يقرؤون بميزة عندما يتعلق الأمر بالعلاقات، حيث إن التعرض لمجموعة متنوعة من الأوصاف للتنقل في الأحداث والشخصيات المعقدة (سواء كانت حقيقية أم لا) تجعلهم أكثر قدرة على إجراء محادثات ذكية عاطفياً. 

2. تناول أطعمة الدماغ

تستهلك أدمغتنا الكثير من الطاقة. على الرغم من أنها تمثل 2٪ فقط من وزن الجسم، إلا أنها تستهلك أكثر من 20٪ من سعراتنا الحرارية اليومية – أكثر من أي عضو آخر. 

لكي تكون في أفضل حالاتها، فإنها تتطلب إمداد ثابت من الجلوكوز والدهون (خاصة الدهون غير المشبعة) مثل: 

  • الأفوكادو، 
  • السلمون، 
  • الخضر الورقية الداكنة، 
  • والمكسرات مثل اللوز والجوز والبندق. 

يحتوي كل منها على نسبة عالية من الفيتامينات ومضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية، وكلها مهمة لمنع ضباب الدماغ (brain fog) وفقدان الذاكرة.

تشمل الأطعمة الأخرى التي تعزز الدماغ والتي يجب دمجها في نظامك الغذائي زيت الزيتون والشوكولاتة الداكنة والتوت والشمندر والكركم وشاي ماتشا الأخضر والقهوة.

3. الصوم من حين لآخر

هل سبق لك أن لاحظت أنه عندما تكون جائع، فإنك تشعر بأنك أكثر تركيزاً؟ خلافاً للاعتقاد الشائع، فإن تخطي وجبة الإفطار أو ممارسة الأكل المقيَّد بالوقت (الصيام) يمكن أن يكون مفيد لك لأنه يهيئ عقلك لأعلى أداء – وهي ظاهرة تُعرف باسم “ذكاء المعدة الفارغة ”، والتي من المحتمل أن تكون قد ساعدت الصيادين الأوائل لكي ينجو.

ببساطة، عندما نكون في حالة صيام، تتحول أجسامنا من الجلوكوز إلى الخلايا الدهنية كمصدر بديل للوقود. يؤدي هذا إلى ارتفاع مستويات هرمون النمو، بما في ذلك بروتين الدماغ BDNF، بمقدار خمسة أضعاف، مما يعزز الشبكات العصبية الجديدة ويحسن الذاكرة.

قد يهمك ايضاً: ماهي فوائد الصيام لجسمك؟

4. حرك جسمك

علم الأعصاب واضح: الأشخاص الذين يمارسون الرياضة بانتظام لديهم درجات ذكاء أعلى ويكونون عموماً أكثر إنتاجية من نظرائهم الذين لا يمارسون الرياضة. لذلك، إن اقتطاع ما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني يومياً يمكن أن يفعل المعجزات لعقلك لأنه يطلق مواد كيميائية تشعرك بالرضا مثل الدوبامين والسيروتونين والإندورفين – كل ذلك مما يؤدي إلى إجهاد أقل وتركيز حاد وطاقة أكثر.

أثناء التمرين، تصل كمية أكبر من الأكسجين أيضاً إلى قشرة الفص الجبهي، وهي منطقة الدماغ المسؤولة عن اتخاذ القرار والتحكم في الانفعالات. نوصي بوضع بودكاست أو كتاب صوتي للمساعدة في قضاء الوقت والاستفادة القصوى من جلسة الرياضة!

إذا كنت تشعر وكأنك لم تمارس الرياضة منذ فترة طويلة، فأنت لست وحدك. من رياضة البيلاتس إلى تطبيق التدريب من Nike، ستساعدك أفضل 8 تطبيقات للياقة البدنية على الخروج من الأريكة والبدء في ممارسة التمارين الرياضية في المنزل.

5. اسمح لنفسك بأحلام اليقظة

على الرغم من ارتباطنا بـ “الكسل”، إلا أننا نقضي ما يقرب من 50 في المائة من حياتنا في أحلام اليقظة. في الواقع، يؤكد الباحثون أن مثل هذه الأشكال العفوية من الإدراك تشير إلى ذاكرة عاملة قوية (القدرة على التوفيق بين أفكار متعددة في وقت واحد)، ويمكنها حتى إطلاق رؤى جديدة في المشكلات أو المهام من خلال السماح لها “الانغماس” في عقلنا الباطن.

تتعدد فوائد السماح للفرد بالانفصال والانخراط في بعض أحلام اليقظة، بما في ذلك زيادة الوعي الذاتي، وزيادة القدرة على التفكير الإبداعي، والارتجال، والتخطيط المستقبلي. 

6. اجعل التأمل جزءاً من ممارستك اليومية

إن الأنخراط في أحلام اليقظة بشكل دائم وعدم الالتفات إلى ما يحدث من حولك لن يفيدك. بينما كان التأمل (وابن عمه، اليقظة الذهنية) موجود منذ فجر التاريخ، بدأ علماء الأعصاب مؤخراً فقط في فهم فوائده، بما في ذلك زيادة الوعي بالذات، وتقليل القلق، وتحسين التركيز، على سبيل المثال لا الحصر.

يتم تعزيز الذكاء السائل – القدرة على حل المشكلات الجديدة على الفور – من خلال القدرة على مراقبة “عقل القرد” الخاص بك دون إصدار أحكام وعيش اللحظة الحالية بشكل كامل. كما أنه يبطئ نشاط الدماغ، مما يسمح بظهور حالات ألفا أو ثيتا، حيث يتم تعزيز الإبداع.

7. احصل على قسط كافٍ من النوم

في عالم يُنظر فيه الانشغال كعلامة شرف، من السهل التغاضي عن المعزز الطبيعي للدماغ: النوم. نعلم جميعاً أن النوم الجيد ليلاً – من سبع إلى تسع ساعات في الليلة للبالغين – ضروري لتعافينا العقلي والجسدي. 

يتكون دماغ الإنسان من حوالي 86 مليار خلية عصبية. عندما ننام، فإن أدمغتنا تعيد تنظيم نقاط الاشتباك العصبي بين هذه الخلايا العصبية، وتوطد الذكريات الجديدة وتقوي قدرتنا على التعلم واتخاذ القرارات وحل المشكلات بشكل إبداعي. إذن، فإن التقليل من النوم يمكن أن يجعلنا حرفياً أغبى ويضعف الأداء بنفس الطريقة التي يعمل بها الكحول. 

لسوء الحظ، من المستحيل فرض نوم عميق، ولكن هناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها تهيئة عقلك لذلك. يتضمن ذلك الاستماع إلى “الضوضاء البيضاء“، وتجنب استخدام الشاشة قبل ساعة واحدة على الأقل من وقت النوم، وتحديد درجة حرارة الغرفة بشكل مثالي عند 16-19 درجة مئوية.

8. تكوين صداقات

لسوء حظ الانطوائيين، لكن الأدلة العلمية تشير إلى أن الانخراط في التفاعل الاجتماعي يمكن أن يؤدي إلى تحسين أداء الدماغ. حتى أن إحدى الدراسات وجدت أن الشبكات الاجتماعية الكبيرة كان لها تأثير وقائي أكبر على الوظيفة الإدراكية بين النساء المسنات، ودرء الأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر والخرف. 

في المواقف الاجتماعية المتنوعة، تشجعنا الوجوه الجديدة والأفكار الجديدة على التفكير بسرعة و “ممارسة” الوظائف المعرفية المهمة مثل التذكر والفهم ونظرية العقل (القدرة على عزو الحالات العقلية للآخرين).

“تأثير الحماية”، الذي ينص على أن تعليم فكرة لشخص آخر يقوي معرفتك وتذكر هذا المفهوم، هو فائدة أخرى للتواصل الاجتماعي وخلق صداقات.

9. العب شطرنج

الشطرنج هي لعبة مرادفة للذكاء في جميع أنحاء العالم – ولسبب وجيه. أظهرت دراسات لا حصر لها أن أولئك الذين يشاركون في هذه المعركة المعقدة يجب أن يستخدموا جانبي دماغهم للمضي قدماً: نصف الدماغ الأيمن لتصور الأنماط من الألعاب السابقة والتعرف عليها، و نصف الدماغ الأيسر لتقييم الاستجابات المحتملة لتلك الأنماط، طوال الوقت. توقع الخطوة التالية لخصمك. بهذا المعنى، يقدم الشطرنج تمرين رائع من جميع النواحي للعقل.

لست مضطر لأن تكون من محبي الشطرنج حتى تجني فوائد مثل هذه الألعاب. الذاكرة والتركيز والتفكير الاستراتيجي كلها مطلوبة في ألعاب مثل Sudoku، والألغاز المتقاطعة، والبوكر، وبعض ألعاب الفيديو. التركيز على الألعاب التي تنطوي على تحديات سوف يبقى عقلك حاد التركيز بمرور الوقت.

10. تعلم لغة جديدة

بغض النظر عن عمرك، تعلم لغة ثانية له مزايا عديدة لصحتك المعرفية. هناك عدة أسباب لذلك، أحدها أن الدراسات أظهرت أنه يزيد المادة الرمادية في الجزء المسؤول عن الذاكرة وتعدد المهام والاهتمام المستمر في الدماغ. تعلم لغة جديدة (بما في ذلك نظام الكتابة ونظام الصوت والمفردات والقواعد النحوية) يوسع آفاقك ويساعدك على التعامل مع عدم اليقين، وهو أمر ضروري في بيئة اليوم سريعة الخطى.

نظراً لأن تعلم لغة جديدة هو تجربة متعددة الحواس، فمن الطبيعي أن تتعب منها بعد بضع ساعات. لا تخف من مواجهة مخاوفك، ولكن حافظ على وتيرة تعلمك ثابتة. بالنسبة لأولئك الذين ليس لديهم الوقت لدراسة دورة كاملة، توفر تطبيقات مثل Duolingo و Memrise دروس قصيرة ومجانية في مجموعة متنوعة من اللغات.

قد يهمك ايضاً: كيف يُغير تعلم لغة جديدة نشاط عقلك؟

11. أخرج الفنان الذي بداخلك

متى كانت آخر مرة جلست فيها بقلم رصاص ورسمت شيء لأنك أردت ذلك؟ ما لم تكن فنان أو رسام محترف، فالجواب بالتأكيد هو في المدرسة الثانوية. يستخدم الكثير منا العذر “أنا لست من النوع الإبداعي” عند تقديم أي شيء فني لأننا أدركنا كأطفال أننا لم نكن “جيدين بما فيه الكفاية” في ذلك.

إن الفكرة القائلة بأن الرسم “مهارة مهنية بدلاً من قدرة شخصية وأداة للتعلم” غير صحيحة تماماً. من المهم أن تتذكر أن الرسم هو في الأساس وسيلة للأفراد لفهم العالم، مما يساعد على تطوير مهارات مثل الانتباه والذاكرة، وحتى التواضع. من الفوائد الكبيرة لهذه الطريقة أنه ليس عليك أن تكون عبقري في الرسم. ارسم اي شيء بسيط وسوف يجعلك أكثر ذكاءً.

12. تبني عقلية التعلم مدى الحياة

يقول ستيفن هوكينج، الفيزيائي المشهور عالمياً، “إن الجهل ليس العدو الأكبر للمعرفة، بل هو وهم المعرفة نفسها“. للتغلب على هذا، حاول تعزيز التواضع الفكري، والذي لا يجب الخلط بينه وبين كونك شخص خجول أو كسول.

لذلك، يستلزم التواضع الفكري أن تستفسر بصدق عن نقاطك العمياء، وأن تسمح لنفسك بأن تكون مخطئاً، وأن تقول “نعم” للتحسين حتى بعد إكمال تعليمك الرسمي. تذكر أن الفكر مرن، لذا جادل، وابحث عن وجهات نظر بديلة، وتجاوز الصفحة الأولى من بحث Google.

والأهم من ذلك، أترك لنفسك مساحة لتغيير رأيك – سواء كان الأمر يتعلق بالسياسة أو البيتزا. ستنمي المرونة والحب الحقيقي للتعلم نتيجة لذلك، مما يمهد الطريق للتطور الفكري السريع وجعلك اكثر ذكاء.


في الختام، ابدأ ببناء عادات ذكية اليوم لكي تجعل نفسك أكثر ذكاء وشاهد ما سيحدث لتفكيرك في المستقبل القريب.