الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> طُرق بسيطة سوف تساعدك على تخفيف التوتر والإجهاد

طُرق بسيطة سوف تساعدك على تخفيف التوتر والإجهاد

من التحديات الصغيرة إلى الأزمات الكبيرة، يُعد الإجهاد جزءاً من الحياة. وبينما لا يُمكنك دائماً التحكم في ظروفك، يُمكنك التحكم في كيفية استجابتك لها. وما يناسبك في المنزل قد لا يكون خياراً عندما تكون في العمل أو عندما تكون مع الناس.

لذلك من المهم أن يكون لديك مجموعة متنوعة من طُرق تخفيف التوتر تحت تصرفك. بعد ذلك، ستتمكن من اختيار استراتيجية تناسب ظروفك الحالية بشكل أفضل.

استراتيجيات لتخفيف التوتر يمكنك القيام بها في أي مكان.

سواء أكنت على وشك إجراء مقابلة للحصول على وظيفة أو كنت تشعر بالإرهاق من سلوك طفلك في ساحة لعب الاطفال، فمن المهم أن يكون لديك بعض أدوات تقليل التوتر التي يمكن أن تقلل من إجهادك الآن.

1. جرب التصوير الإرشادي

يشبة التصور الإرشادي قضاء إجازة قصيرة في ذهنك. ويمكن أن تتضمن تخيل نفسك وأنت في “مكانك السعيد” – ربما تتخيل نفسك جالساً على الشاطئ، وتستمع إلى الأمواج، وتشم رائحة المحيط، وتشعر بالرمال الدافئة تحتك.

يمكن إجراء التصوير الإرشادي من خلال السماع الى تسجيل حيث تستمع إلى شخص يرشدك عبر مشهد تصويري هادئ. أو بمجرد معرفة كيفية القيام بذلك بنفسك، يمكنك ممارسة التصوير الإرشادي بنفسك.

ببساطة أغمض عينيك لمدة دقيقة وتخيل نفسك في مشهد هادئ. فكر في كل التجارب الحسية التي ستنخرط فيها واسمح لنفسك بالشعور كما لو أنك موجود بالفعل. بعد بضع دقائق، افتح عينيك وارجع إلى اللحظة الحالية.

إقرا ايضاً: 5 طرق للتأكد من أن عقلك الباطن يعمل لصالحك، وليس ضدك

2. التأمل

التأمل يخفف التوتر على المدى القصير بالإضافة إلى فوائد إدارة الإجهاد على المدى الطويل. هناك العديد من أشكال التأمل المختلفة التي يمكنك تجربتها – كل واحدة فريدة من نوعها ولها جاذبيتها الخاصة.

يمكنك تطوير شعار تكرره في عقلك وأنت تتنفس بعمق. أو، قد تستغرق بضع دقائق لممارسة اليقظة، والتي تتضمن التواجد في الوقت الحالي. ما عليك سوى الانتباه إلى ما تراه وتسمعه وتتذوقه وتلمسه وتشمه.

إقرا ايضاً: 5 عادات للأشخاص ذوي التركيز العالي

3. تدرب على ارخاء عضلاتك تدريجياً

يتضمن استرخاء العضلات التدريجي إرخاء جميع عضلات جسمك، مجموعة تلو الأخرى. للتمرن على ارخاء عضلاتك، يمكنك البدء ببعض التنفس العميق.

بعد ذلك، تدرب على شد وإرخاء كل مجموعة عضلية، بدءاً من جبهتك وانتقالاً إلى أصابع قدميك.

من خلال الممارسة، ستتعلم التعرف على التوتر والشد في عضلاتك وستكون قادراً على الاسترخاء بسهولة أكبر. ومع ذلك، في كل مرة تمارس فيها الرياضة، سوف تشعر بشعور من الاسترخاء يكتسح جسمك.

إقرأ ايضاً: الابتكار: 7 طرق لتنمية مهارات الابداع في مكان العمل

4. ركز على التنفس

مجرد التركيز على تنفسك أو تغيير طريقة تنفسك يمكن أن يحدث فرقاً كبيراً في مستوى التوتر لديك. يمكن لتقنيات التنفس أن تهدئ جسمك وعقلك في بضع دقائق فقط.

أفضل شيء في هذه الاستراتيجية هي أنه لن يعرف أحد من حولك أنك تقوم بها. لذا سواء كنت في اجتماع مرهق أو كنت جالساً في مسرح مزدحم، يمكن أن تكون تمارين التنفس مفتاحاً لتقليل التوتر لديك.

إقرأ ايضاً: الذاكرة البشرية: كيف تتكون ذكرياتُنا وكيف ننساها؟

5. المشي

المشي هو وسيلة رائعة للتخلص من التوتر في دقائق. يسمح لك المشي بالاستمتاع بتغيير البئية المحيطة بك، والذي يمكن أن يضعك في إطار عقلي مختلف، ويجلب لك فوائد التمرين أيضاً.

لذا، سواء كنت تحتاج فقط للتجول في المكتب للحصول على استراحة من مهمة محبطة أو قررت الذهاب في نزهة طويلة في الحديقة بعد العمل، فإن المشي هو طريقة بسيطة ولكنها فعالة لتجديد نشاط عقلك وجسمك.