الصفحة الرئيسية >> منوعات >> كيف يؤثر عالم الإنترنت على الدماغ البشري؟

كيف يؤثر عالم الإنترنت على الدماغ البشري؟

نحن البشر موهوبون بأدمغة رائعة ومعقدة للغاية والتي تسمح لنا باكتساب وتبادل المعرفة والانخراط في التفكير النقدي المستقل. قادتنا قدرتنا على التفكير إلى ما نحن عليه اليوم – إلى عالم من المعرفة، حيث يتم إنشاء المعلومات والبيانات ونشرها بسرعة لا تصدق عبر الإنترنت. ومع ذلك، فإن الإنترنت في طريقه إلى التأثير جذري في أدمغتنا.

أثرت التكنولوجيا والإنترنت بشكل كبير على الأنشطة البشرية. الآن، يريد العلماء معرفة ما إذا كانت أدمغة الإنسان تتأثر أيضاً.

كان الإنترنت موجود منذ أقل من 3 عقود. لكن التكنولوجيا كان لها بالفعل تأثير هائل على الطريقة التي تعمل بها البشرية. هذا واضح لنا في الطريقة التي يتواصل بها الأشخاص، ويعززون العلاقات، ويحصلون على مصادر المعلومات.

ولكن هناك شيء واحد لا يزال العلماء غير متأكدين منه: ما هو تأثير عالم الإنترنت على أدمغة البشر؟ تحاول مراجعة بحثية جديدة أجراها باحثون من خمس جامعات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا العثور على الإجابة.

تذهب النظرية إلى أن المرونة العصبية ⁠ – أو قدرة الدماغ على التغيير الهيكلي بمرور الوقت – تعني أن الخبرات والدروس التي نكتسبها من استخدام الإنترنت يمكن أن يكون لها تأثير كبير.

إن تحديد وفهم هذه التغيرات لدى الأطفال والشباب مهم بشكل خاص لأن أدمغتهم لا تزال تتطور. أصدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) بالفعل مخاوف، وأوصت بأن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات يجب ألا يقضوا أكثر من ساعة واحدة أمام الشاشات كل يوم.

ركزت المراجعة البحثية على ثلاثة جوانب مختلفة للإدراك: الانتباه والتركيز، والذاكرة، والإدراك الاجتماعي.

تمكن فريق البحث الدولي من تحديد ما إذا كان الإنترنت مفيد أم ضار في كل من هذه السيناريوهات من خلال فحص العديد من النتائج من الأبحاث السابقة.

إقرأ ايضاً:

تعدد المهام وتغيير الذاكرة

بدأ الباحثون بدراسة كيفية تعدد المهام للأشخاص على الأجهزة الرقمية. وفقاً للأدلة، لا يبدو أن تعدد المهام عبر الإنترنت يحسن قدرة الأشخاص على القيام بمهام متعددة في أي مكان آخر. في الواقع، قد يزيد ذلك من احتمالية أن ينتبه الناس إلى مشتتات جديدة إذا تعرضوا لها.

تشجعنا إشعارات الإنترنت على الحفاظ على الانتباه المنقسم، مما يقلل من قدرتنا على التركيز على مهمة واحدة في كل مرة.

ومع ذلك، من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لمعرفة الآثار الفورية والطويلة الأمد لهذا النوع من السلوك على الشباب.

كانت الخطوة التالية هي النظر في كيفية تذكر الناس للأشياء. بينما كان على الأجيال السابقة حفظ الحقائق، يمكن لأناس اليوم الاعتماد على الإنترنت لتزويدهم بمعلومات دقيقة. وفقاً للباحثين، يمكن أن يكون لهذا بعض الآثار الإيجابية على الدماغ، مما يؤدي إلى تحريره للعمل في مهام أخرى أكثر صعوبة.

تزال الآثار المعرفية طويلة المدى للاعتماد على الإنترنت للحصول على المعلومات بحاجة إلى مزيد من الدراسة. نظراً لأن المزيد من الأشخاص يستخدمون الإنترنت عند التنقل والسفر، فمن المهم النظر في كيفية تأثير ذلك على ذاكرتهم المكانية.

التعزيزات الاجتماعية – أم مشاكل؟

كان التفاعل الاجتماعي هو العنصر الأخير في المراجعة البحثية. وجد الفريق أن الدماغ يبدو أنه يعالج التفاعلات عبر الإنترنت بطريقة مشابهة بشكل مدهش للتفاعلات الواقعية.

قد يكون هذا مفيد لكبار السن الذين يشعرون بالوحدة. ومع ذلك، تُظهر الأبحاث أن الشباب أكثر عرضة للعواقب الاجتماعية للتفاعلات عبر الإنترنت، مثل ضغط الأقران والرفض.

فشلت المراجعة في إيجاد علاقة سببية بين استخدام الإنترنت وسوء الصحة العقلية. ومع ذلك، لاحظ الباحثون أن التطورات مثل وسائل التواصل الاجتماعي قد تعمل كشكل من أشكال العلاج للشباب الذين يعانون من مشاكل الصحة العقلية.

بشكل عام، يجب أن تركز الأبحاث المستقبلية على الشباب، حيث أنه من الواضح إلى حد ما أن كبار السن قد يتم تحفيزهم بشكل إيجابي من خلال الميزات التي يوفرها الإنترنت. ومع ذلك، لا يمكننا أن نتوصل إلى نفس الاستنتاجات مع الشباب.

لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن فوائد وكذلك مخاطر تأثير الإنترنت على الدماغ

تسلط نتائج هذه المراجعة الضوء على مقدار ما يجب أن نتعلمه عن تأثير عالمنا الرقمي على الصحة العقلية وصحة الدماغ. هناك بالتأكيد فوائد جديدة محتملة لبعض الجوانب الصحية، لكننا بحاجة إلى موازنة هذه الفوائد مقابل المخاطر المحتملة.

يتم ظهور مجموعة من المشكلات نتيجة الانغماس في المنبهات عبر الإنترنت وتقسيم انتباه الفرد بين أشياء متعددة في وقت واحد.

لهذا السبب، توصل الباحثون إلى بعض النصائح حول كيفية مراقبة استخدامك للإنترنت.

يقول البروفيسور ساريس: “إن الانخراط في المزيد من التفاعلات الشخصية” هو أحد الطرق لممارسة اليقظة وتقليل تعدد المهام عبر الإنترنت.

يؤكد الدكتور فيرث على توفير العديد من التطبيقات والبرامج للآباء لاستخدامها من أجل الحد من وصول أطفالهم إلى الإنترنت على الأجهزة المحمولة وأجهزة الكمبيوتر.

من المهم أيضاً التحدث إلى الأطفال حول مدى تأثير الإنترنت عليهم – من أجل تحديد الأطفال المعرضين لخطر التنمر عبر الإنترنت أو السلوكيات التي تسبب الإدمان أو حتى الاستغلال – ولتمكين التدخل في الوقت المناسب لتجنب النتائج السلبية .