وباء الشعور بالعزلة: كيف تؤثر الوحدة على أدمغتنا؟

الوحدة لا تعني دائماً أن تكون معزولاً. أن تكون وحيداً هو اختيار. قد يتطلع المرء إلى قضاء بعض الوقت الشخصي لنفسه بعد الاختلاط بالآخرين. قد يجد شخص آخر أن يكون وحيداً والانخراط في الهوايات هو وسيلة مرضية لقضاء الوقت. أن نكون وحدنا شيئاً يمكننا التحكم فيه وتغييره. من ناحية أخرى، فإن الشعور بالوحدة ليس شيئًا يختاره معظم الناس عن طيب خاطر.

في الواقع، يمكن للمرء أن يستمر في الشعور بالوحدة على الرغم من كونه محاطاً بالناس. تماماً مثل أي عاطفة أخرى، للوحدة أسباب عديدة مختلفة وتؤثر على الجميع بشكل مختلف.

من فقدان التواصل بالأصدقاء المقربين والعائلة إلى الاعتقاد بأن الآخرين لا يحاولون فهمك والاهتمام بك، يصعب على المرء تغيير العوامل التي تسبب الوحدة. وسرعان ما أصبحت هذه قضية رئيسية.

مقالات ذات صلة:

وباء الوحدة

في عام 2019، بعد إجراء دراسة استقصائية لأكثر من 10000 فرد في الولايات المتحدة، وجدت Cigna أن 61٪ من المشاركين الذين شملهم الاستطلاع يعانون من الشعور بالعزلة. بالإضافة إلى ذلك، أفاد 47٪ أن علاقاتهم مع الآخرين لم تكن ذات مغزى.

مع موافقة أكثر من نصف المشاركين على أنهم كانوا يعانون من الوحدة، يبدو أن هذا الشعور بالوحدة أصبح أمراً شائعاً في مجتمع اليوم.

وبينما يعد الشعور بالعزلة في بعض الأحيان أمراً مهماً، فإن حقيقة أن ما يقرب من نصف الأشخاص شعروا بأن العلاقات التي يشاركونها مع الآخرين لم تكن ذات مغزى أمر مقلق للغاية. لكن، البشر حيوانات اجتماعية تكيفت مع التعايش مع التفاعلات الاجتماعية المعقدة.

علاوة على ذلك، نحن نعيش حالياً في عالم غير طبيعي. مع انتشار الوباء، نضطر الآن إلى الابتعاد عن الآخرين من أجل الحفاظ على أنفسنا (والآخرين) في مأمن من الفيروس.

في المملكة المتحدة، بلغت الوحدة ذروتها مع إجراءات إغلاق إضافية. في تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، أفاد 8٪ من البالغين بأنهم “وحيدون دائماً أو غالباً”. وبينما قد تبدو نسبة 8٪ كنسبة مئوية صغيرة، فإن هذه النسبة 8٪ تمثل في الواقع أكثر من 4 ملايين شخص.

مع وجود العديد من الأفراد الذين يعانون بالفعل من الشعور بالوحدة (مع التأكد من أن يأتي ذلك مع استمرار عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على السفر في تقليل الاتصال الجسدي البشري)، علينا أن نفكر حقاً في كيفية تأثير الوحدة على دماغنا وصحتنا العقلية.

الوحدة وأدمغتنا

لا تؤدي الوحدة فقط إلى مزيج من الفراغ والحزن. لديها القدرة على “جعل الشخص سريع الانفعال والاكتئاب والتركيز على الذات” مع زيادة خطر الموت المبكر.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد. للوحدة تأثير كبير على أدمغتنا أيضاً. في مركز راش لأمراض ألزهايمر، درس الباحثون 823 من كبار السن على مدى 4 سنوات، ووجدوا أنه عندما تم قياس الوحدة على مقياس مكون من 5 نقاط، زاد خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 50٪ لكل نقطة على المقياس.

في الوقت نفسه، وجد أن العزلة الاجتماعية (التي تؤدي إلى الشعور بالوحدة) تؤثر سلباً على الإدراك لدى كبار السن. عندما أجريت الدراسات على الفئران التي تعيش في مجموعات (تعكس المجتمعات المعقدة)، وجد الباحثون أن نقل الفئران إلى العزلة أدى إلى انخفاض كبير في الحجم الكلي للخلايا العصبية.

البشر كحيوانات اجتماعية

من ناحية أخرى، تبين أن التواصل الاجتماعي مفيد للغاية للبشر. في الواقع ، عند دراسة “كبار السن” – الأفراد الأكبر سناً الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً والذين يحافظون على رشاقة ذهنية مماثلة لمن هم في الخمسينيات أو الستينيات من العمر، وجد الباحثون أن هؤلاء الأشخاص يتمتعون بمستويات عالية من التفاعل الاجتماعي الإيجابي.

وبالمثل، وجدت دراسة أخرى أن كبار السن الذين لديهم بالفعل مستويات عالية من بروتين بيتا أميلويد، وهو بروتين مرتبط بمرض الزهايمر، كانوا قادرين على إبطاء التدهور العقلي عن طريق التواصل الاجتماعي بانتظام.

وعلى الرغم من أن العديد من هذه الدراسات تستهدف كبار السن، فإن هذا لا يعني أن التعامل مع الشعور بالوحدة يمكن أن ينتظر. لا يمكن تكوين العلاقات مع الآخرين بين عشية وضحاها.

عند التعامل مع الشعور بالوحدة، ابذل قصارى جهدك للخروج من منطقة الراحة الخاصة بك والتعرف على أشخاص جدد قد ينتهي بك الأمر إلى تكوين علاقات معهم. اتصل (أو أسقط رسالة) لأولئك الأصدقاء المقربين وأفراد الأسرة الذين ربما فقدت الاتصال بهم. انضم إلى نادٍ للهوايات أو مارس بعض الرياضات أو انضم إلى آخرين يلعبون نفس ألعاب الفيديو معك.