الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> التعلم مدى الحياة: كيف تستطيع الحفاظ على كفاءة عقلك؟

التعلم مدى الحياة: كيف تستطيع الحفاظ على كفاءة عقلك؟

بالنسبة للكثيرين منا، يتضاءل الدافع لاكتساب مهارات جديدة في مرحلة البلوغ. ومع ذلك، لا يجب أن يكون الأمر على هذا النحو. يمكن أن يكون التعلم رحلة تدوم مدى الحياة.

تسخير قوة عقل المبتدئين

في كثير من الأحيان نتجنب بعناد أشياء جديدة لأننا نخشى أن نكون سيئين فيها. ولكن هناك قوة كبيرة في أن تكون مبتدئاً. يمكننا أن نبدأ في رؤية العالم – وأنفسنا – بطرق جديدة.

نحن نطور ما يُطلق عليه غالباً “عقل المبتدئين”. من خلال مواجهة تحديات جديدة، نعود إلى طريقة تفكير شبيهة بالطفل، طريقة خالية من التصورات المسبقة، وخالية من أعباء التوقعات، وأقل تصنيفية عند النظر اليها.

يمكننا تجاوز مناطق راحتنا. وأفضل ما في الأمر أنه يمكننا الاستمتاع بالقيام بذلك – وهو شيء لا يجب أن نقلل من شأنه أبداً كعامل للتعلم والاكتشاف.

تعلم من مبتدئين حقيقيين

يعيش الأطفال ما يمكن تسميته عقيدة المبتدئين: إذا لم تتعلم الفشل، فسوف تفشل في التعلم مدى الحياة. أي شخص شاهد طفلاً يتعلم المشي يعرف أن هذا صحيح.

الرضع يسقطون كثيرا. حوالي 17 مرة في الساعة، على وجه الدقة. معظم البالغين، إذا واجهوا هذا النوع من معدل الفشل، سوف يستسلمون.

لكن ليس الرضع، إصرارهم هو إحدى السمات العديدة التي يجب على المبتدئين الكبار محاولة تقليدها.

سمة أخرى هي أهمية تغيير الأشياء. لا يقوم الأطفال الرضع أبداً بنفس المشي مرتين، ولا تريدهم أن يفعلوا ذلك – لأنه عندما يتعلق الأمر بالتعلم، فإن التباين يسرع العملية. يذكرنا الأطفال أيضاً أن التعلم يحدث في فترات متقطعة.

يحاولون المشي، والعودة إلى الزحف، ثم الوقوف على أقدامهم مرة أخرى. تقدمهم “على شكل حرف U”: فهم يزدادون سوءاً قبل أن يتحسنوا. البالغون هم نفس الشيء.

أخيراً، مثل الأطفال الذين يتعلمون من خلال العمل في حدود مهاراتهم الناشئة، يجب أن نكون دائماً على حافة الممكن. الأمر ليس سهلاً – ولكن إذا كان الأمر يبدو سهلاً، فأنت لا تتعلم.

إذا كنت تعرف ما تفعله، فلا يجب أن تفعله

كتب عالم الرياضيات ريتشارد هامينغ “في العلم، إذا كنت تعرف ما تفعله، فلا يجب أن تفعله”.

لا يهتم العلماء العظماء بالأشياء التي تم إثباتها بالفعل. إنهم يجربون ويفشلون ويجربون مرة أخرى!

يجب أن نتبنى هذا النهج عندما نبدأ في استكشافات جديدة. اقضي وقت في القيام بأشياء مختلفة، وأفسد الأشياء، وتخطى الحدود – فقط لترى ما سيحدث. احشر نفسك دون القلق كثيراً بشأن العواقب. إنها أفضل طريقة للنمو.

عقلك قد يُعيقك عن التعلم

عندما يتعلم ضحايا السكتة الدماغية كيفية المشي مرة أخرى، فإنهم غالباً ما يركزون على وضع قدم أمام الأخرى بحيث تصبح مشيتهم محرجة للغاية. بعبارة أخرى، فإن أدمغتهم تقف في طريق أجسادهم.

هذا هو السبب في أن الإفراط في التفكير هو أحد أكبر العوائق التي تحول دون تعلم مهارة جديدة. كلما مارسنا سيطرة واعية بقوة أكبر، زادت احتمالية خيانة أجسادنا لنا.

الحل هو التركيز على هدف خارجي، هدف يأخذ عقولنا بعيداً عما نعتقد أن أجسامنا يجب أن تفعله.

هذا ما يفعله محمود عبد الرؤوف، أحد أكثر رماة الرمي الحر دقة في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين. إنه لا يفكر في آليات الرمية الحرة أو ما تعنيه النقاط المحتملة لفريقه. يقول: “أنا فقط أرتاح واسدد الكرة”. “وعندما ارمي الكرة، أنظر باتجاه السلهة”.


خلاصة القول، يجب علينا معرفة أن التعلم في أي مرحلة من عمرك ممكن حتى لو تطلب الأمر البداء من الجديد. تبني عقلية المبتدأ عند تعلم شيء جديد سيساعدنا للحفاظ على أداء ادمغتنا بشكل صحي وإنتاجي. كذلك، يجب علينا ألا نتجنب تعلم أشياء جديدة بسبب الخوف من أن نكون سيئين فيها، وأن لا نستسلم عند الفشل، ونتعلم اشياء لم نكن نعرفها من قبل، وأن لا نجعل عقولنا تعيقنا على المضي قدماً عند التعلم.