الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> علم نفس >> التعاطف الاجتماعي: فن فهم الآخرين

التعاطف الاجتماعي: فن فهم الآخرين

في أغسطس 2005، عندما كان إعصار كاترينا يضرب نيو أورلينز، تسببت الأخبار عن ضجة كبيرة بشأن النهب. انتشرت صور الأشخاص الذين يلتقطون الطعام والماء والملابس من المتاجر. لذالك، ليس من المستغرب أن نُقاد التلفزيون أدانوا هؤلاء الأشخاص كمجرمين.

في الأيام التي أعقبت الأزمة، اتخذ بعض الصحفيين نهجاً أكثر دقة وناقشوا النهب ليس كجريمة ولكن كنتيجة لعدم المساواة المجتمعية. على عكس النُقاد الذين سارعوا إلى توجيه أصابع الاتهام، كان الصحفيون الذين كتبوا عن نتائج عدم المساواة المجتمعية – والعديد من القراء – يشعرون بالتعاطف الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

التعاطف الاجتماعي يُركز على السياق الاوسع للحالة

يلعب التعاطف دوراً في جميع مستويات التفاعل الاجتماعي. هناك التعاطف الشخصي بين الأفراد، والذي يحدث عادةً عندما نتحدث عن التعاطف في الحياة اليومية.

نضع في اعتبارنا عندما نقول أشياء مثل، “أشعر بألمك”. يشمل التعاطف بين الأشخاص مشاركة مشاعر الشخص الآخر، وأخذ وجهة نظره، وفي الوقت نفسه، فهم أن ذلك يحدث له، وليس لك.

لكن التعاطف هو أكثر من مجرد الاهتمام بمشاعر شخص واحد. يمكنك أن تأخذ نظرة أوسع وتفكر في تجارب مجتمعات بأكملها.

وهنا يأتي دور التعاطف الاجتماعي.

إنها القدرة على فهم الفئات الاجتماعية من خلال إدراك حياتهم اليومية والسياق التاريخي. بمعني السير في حذاء الشخص الآخر لمسافة ميل، لكن في كثير من الأحيان، بدلاً من تخيل ما سيكون عليه الحال بالنسبة لشخص آخر في ظروف مختلفة، نتخيل ببساطة ما ستعنيه التجربة بالنسبة لنا كما نحن.

لهذا السبب يقول بعض الناس إنهم لن يلجأوا أبداً إلى النهب. وهذا بسبب أنهم لم يتخذوا القفزة الذهنية الكاملة بوضع أنفسهم في وسط كارثة، لكنهم يفكرون فقط فيما سيفعلونه في وضعهم المريح الحالي.

يساعدنا التعاطف الاجتماعي في التغلب على هذه الطريقة من التفكير. من خلال التعاطف الاجتماعي، ننظر إلى السياق حتى نتمكن من فهم تجارب المجموعات الاجتماعية الأخرى.

يشمل السياق الأحداث التاريخية بالإضافة إلى التحديات والعقبات التي تواجهها مجموعة مجتمعية. من منظور تعاطفي اجتماعي، الشعور بالآخرين يعني الفهم الكامل لما جاء من قبل وأدى إلى التجارب التي يمر بها المجتمع الآن.

على سبيل المثال، التفكير في كيف العبودية ساهمت في تشكيل تجارب الأمريكيين الأفارقة اليوم.

يعزز التعاطف السلوك الإيجابي ويجعلنا أكثر سعادة

هل قد عملت في مشروع تطلب منك أن تعمل في مجموعة؟ إذا قد مررت بهذه التجرب، فمن المحتمل أنك عانيت من إهمال أحد اعضاء المجموعة لمهام المشروع وعدم جديته في العمل. كان هذا مزعج جدآ، اليس كذالك؟ ولا لوم على اعضاء المجموعة لستياءهم من هذا الشخص.

لكن ماذا لو فكرت عن إهمال هذا الشخص بسبب أن طفلة مريض. ستكون من الأشخاص الذين يظهرون أكثر تعاطف ودعماً تجاه هذا الشخص، ولن تكون مستاءً. وهذا ما يقصد به عند التكلم عن التعاطف في العمل.

عندما يكون لدينا التعاطف، فمن الأرجح أن نتسامح مع الآخرين ونتغاضى عن أخطائهم ونكون أكثر ميلاً لمساعدتهم.

السلوك الاجتماعي الإيجابي.

التعاطف يُعزز مما يسمونه علماء النفس السلوك الاجتماعي الإيجابي. هو الدافع الذي يجعلنا نساهم في أعمال خيرية ومساعدة الآخرين والميل الى التعامل مع الاخرين بإيجابية.

في الحقيقة، التعاطف يعزز من التعاون بين الناس. التعاون يعني العمل معاً بطريقة تفيد جميع المعنيين. التعاطف يساعدنا على فهم حالة الاخرين وبهذه الطريقة، يقلل من سوء فهم الآخرين. عندما نزيد من التعاطف الاجتماعي، فإننا نخلق مجتمعات أكثر رعاية وتماسكاً.

لكنها لا تنتهي عند هذا الحد. التعاطف هو مفتاح تطور الإنسان. إنها تمكننا من تطوير أعلى قدراتنا كأفراد – من أجل النمو الروحي وتحقيق أشياء عظيمة. ذلك لأن تطوير التعاطف يساعدك على التعامل مع المواقف الاجتماعية، وهذا يزيد من الكفاءة والثقة عند التعامل في مثل هذه المواقف.

التعاطف أيضاً يجعلك أكثر سعادة. تُظهر الأبحاث أن المستفيد ليس فقط متلقي التعاطف، ولكن الشخص المتعاطف أيضاً.

قد لا يكون مفاجئاً أن فعل الخير للآخرين يجعلك تشعر بالرضا. ربما تكون قد اختبرت هذا الشعور الدافئ والرائع عند فعل شيء لطيف لشخص آخر عدة مرات.

لكن هناك المزيد. إنه لا يعمل فقط على المستوى الفردي، ولكن على المستوى الاجتماعي أيضاً. أظهر تقرير سنوي درس مستويات السعادة في 150 دولة أن أعلى مستويات السعادة لم تكن مرتبطة بالازدهار الاقتصادي للبلد – كما قد تتوقع.

في الواقع، على الرغم من الازدهار المتزايد، فإن مستويات السعادة في الولايات المتحدة كانت تنخفض. السعادة لها علاقة بالمستويات العالية من الدعم الاجتماعي ومشاعر الحرية والثقة في الحكومة والمؤسسات.

تميل المجتمعات إلى أن تكون أكثر سعادة عندما يُدير التعاطف الاجتماعي السياسة. عندما لا يحدث ذلك، ينتج عن ذلك مشاكل اجتماعية.

يساعد التعاطف الاجتماعي في انشاء عالم أفضل

في عام 2016، انتشر مقطع فيديو صادم لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات يتم إنقاذه من مبنى تم قصفه في حلب بسوريا. شوهد هذا الفيديو من قبل الملايين وأثار مشاعر قوية. بالنسبة لكثير من الناس، مشاعرهم تضمنت الألم والخوف على الصبي وتخيل ما يجب أن يكون عليه الحال بالنسبة له.

لكن بالنسبة للعديد من الآخرين، ذهب القلق إلى أبعد من ذلك. ربما تساءلوا كيف كانت حياة طفل في مدينة دمرتها الحرب، وكيف كانت جميع المجموعات الأخرى تعيشها، والأسباب الاجتماعية والسياسية للعنف.

عندما يأخذ الناس نظرة أشمل ويحاولون فهم موقف اجتماعي من وجهات نظر متعددة، يشعرون أنهم أكثر ميلاً لمحاربة الظلم.

هنا يأتي دور التعاطف الاجتماعي.

للمشاركة الكاملة في جميع جوانب التعاطف، نحتاج إلى كل من التعاطف الشخصي والتعاطف الاجتماعي. الخطوة الأولى هي تطوير التعاطف بين الأشخاص. وبعد ذلك، يمكننا العمل على مهارات التعاطف الشخصي لبناء مهارات التعاطف الاجتماعي.

إن الاهتمام بالسياق هو شيء نفعله طوال الوقت – إنه كيفية عمل أدمغتنا. خذ دراسة واحدة فقط. عُرض على المشاركين مقاطع فيديو لحقن إبرة في الذراع. لم يتم تقديم تفسير الفيديو لمجموعة واحدة، وقيل للمجموعة الأخرى أنه مقطع فيديو لأخذ نسيج من يد مخدرة.

أظهرت أدمغة المجموعتين استجابة للألم، لكن المجموعة الثانية قامت أيضاً بتنشيط أجزاء الدماغ التي يحدث فيها التعاطف – على سبيل المثال، تم إشراك القدرة على تبني المنظور. إنه يوضح أن السياق يؤثر على كيفية استجابتنا لما نراه.

حيث يختلف التعاطف الاجتماعي عن التعاطف بين الأشخاص في مقياس السياق. تبني المنظور الكلي هو القياس الذي يُفرق بين الاختلاف في التعاطف الاجتماعي والتعاطف الشخصي.

إنه ما نفعله عندما لا نفكر فقط في مشاعر الفرد ولكن أيضاً كيف يمكن أن تكون جزءاً من مجموعة اجتماعية مختلفة تماماً – سواء كان ذلك بسبب العرق أو الجنس أو الثقافة.

نحن لا نأخذ منظور شخص واحد فقط من المجموعة ونشعر بألمه، ولكننا ننظر إلى الموقف من منظور العديد من الاشخاص الآخرين في جميع أنواع الظروف المختلفة.

يقع التعاطف الاجتماعي في صميم السياسات العامة التي تعمل على تحسين حياة الناس. إن منح كل فرد الحق في التصويت، وتوفير الضمان الاجتماعي، ليست سوى بعض الأمثلة. القاسم المشترك بينهم هو فهم حياة الآخرين والوعي بها.


في الختام، يجد معظم الناس أنه من السهل أن يكونوا متعاطفين على المستوى الفردي، لكن التعاطف الاجتماعي يتطلب بعض العمل. إنه يعني النظر في السياق الأوسع لحياة الآخرين والظروف الاجتماعية والتاريخية التي شكلت الحاضر. ولكن بمجرد أن نفهم عوائق التعاطف، يمكننا اتخاذ خطوات للتغلب عليها وبناء مجتمع أفضل باستخدام التعاطف الاجتماعي.