الصفحة الرئيسية >> تنمية بشرية >> علم نفس >> التحفيز الذاتي: لماذا نكافح لتحفيز أنفسنا؟

التحفيز الذاتي: لماذا نكافح لتحفيز أنفسنا؟

مقولة بسيطة لتحفيز الذاتي تقول: “تذكر أنه مهما فعلنا في هذه الحياة، فنحن لا ننهزم حتى نيأس وننسحب”. بفضل الدوائر المذهلة في العقد القاعدية لدينا، تأخذ مليارات الخلايا العصبية التي تُطلق في وقت واحد في دماغنا وتنتج أفكاراً وأفعالاً متتابعة.

ومع ذلك، فإن اختيار الإجراء الذي يجب اتخاذه ليس دائماً هو الخيار الذي تختاره ذواتنا. تشتهر الارتباطات التحفيزية لدينا بقصر نظرها، حيث تفشل في تحفيزنا للحصول على مكافآت قد يستغرق شهوراً وسنوات للوصول إليها.

لماذا نجد صعوبة في اتخاذ بعض الإجراءات أكثر من غيرها؟ بعبارة أخرى، لماذا نكافح لتحفيز أنفسنا؟

الدفع والجذب: قوتان التحفيز الذاتي

هناك نوعان مختلفان من الأسباب التي قد تجعلنا نفشل في تحفيز أنفسنا:

  • عدم وجود دوافع. قد يكون هذا بسبب أن الهدف من أهدافنا ليس مجزياً بدرجة كافية. في بعض الأحيان، نخدع أنفسنا بشأن مدى صدق دافعنا، وبالتالي “نعلق” بأهداف لا تُلهمنا.
  • ألم التقدم. قد يكون هناك شيء مكروه بشكل خاص في طريق تقدمنا. يمكن أن تكون هذه مخاوف – كما يعلم الشخص الذي يريد إلقاء خطاب امام جمهور ولكنه يعاني من رعب المسرح. ولكن الأمر الأكثر شيوعاً هو الكدح أو الجهد أو الملل. مثلاً، نريد أن نجتاز الامتحان، لكن عملية التجهيز للامتحان ليست ممتعة.

الأهم من ذلك، يبدو أن هذين العاملين من التحفيز يمكن أن يعملا بشكل مستقل إلى حد ما. بمعنى، يمكن أن نكون في مواقف يكون لدينا فيها القليل من الحواجز، ولكن الدافع لتحقيق الهدف ضعيف نسبياً، وبالتالي نفشل.

وفي المقابل، يمكننا أيضاً أن نكون في مواقف يكون فيها هدفنا مقنع للغاية، لكن الألم الكبير يمنعنا من إحراز تقدم.

مشاكل الدوافع

قد يبدو من المفارقة أن نتحدث عن وجود هدف لست متحمس لتحقيقه. في نهاية المطاف، إذا لم تكن لديك رغبة كبيرة في تحقيق الهدف، فلماذا هو هدفك في المقام الأول؟

يتعلق أحد الأسباب بكيفية تشكيل الدافع من خلال التعزيزات الطارئة. في عمله الرائد، طور ريتشارد رايان وإدوارد ديسي تجربة تناقض عقوداً من الأبحاث السابقة حول التحفيز.

افترضت نظريات التحفيز السلوكية السابقة أن جميع المحفزات كانت مضافة. إذا أعطيت شخص سبب إضافي للقيام بشيء ما، فيجب أن يزيد دافعه.

كان هذا مدعوماً بالنظريات المعقدة التي جادلت بأن الدافع هو ببساطة تعبير عن التعزيزات السابقة. إذا اتخذت إجراءً، فذلك بسبب التعزيزات السابقة، ونهاية التفسير – فالوعي والعاطفة والأهداف كانت غير ضرورية للفهم.

في تجربته عن التحفيز، أظهر ديسي أن مكافأة شخص ما على نشاط ممتع، مثل إكمال الألغاز الممتعة، كان لها تأثير متوقع على السلوك – لقد فعل الناس المزيد من الألغاز .

ولكن، بشكل عكسي، قلل من الحافز بعد انتهاء التجربة. قام الناس بعدد أقل من الألغاز من أجل المتعة بعد ذلك.

قادت هذه التجربة الثنائية إلى اقتراح نظرية تقرير المصير كنموذج أكثر تعقيداً للدوافع البشرية.

تقول هذه النظرية أنه ليس فقط المكافآت هي المهمة – إن إحساسنا بالاستقلالية تجاه الإجراءات التي نتخذها مهم أيضاً.

قلة الدوافع أو مصادر التحفيز الذاتي

إذن ماذا يعني هذا لقلة الدافع؟ يعمل السلوك المدفوع خارجياً على نطاق، بدءاً من النشاط عند البحت الذي نقوم به فقط للحصول على مكافأة معينة، إلى جميع المحفزات الداخلية جزئياً التي نشعر بالذنب عندما لا نصل إليها دائماً، إلى تلك التي تكون أصيلة تماماً ومتكاملة في شخصيتنا.

هذا يفسر سبب فشل الأهداف لتحفيزنا في بعض الأحيان.

إذا كان الدافع وراء هدف ما هو معيار داخلي اجتماعي “أحتاج للحصول على درجات جيدة” أو “يجب أن أمارس الرياضة يومياً”، ولكن لا أشعر بأنني من صنع هذه القرار، فقد يسبب في الغالب دافع غير متسق.

بشكل أساسي، سنعمل على ذلك بما يكفي لتلبية مظهرنا في أعين الآخرين، لكن غالباً ما نفشل في متابعته بقوة كافية لإحراز تقدم حقيقي.

لا يؤدي اكتشاف هذه الأهداف الزائفة إلى حل مثالي. ومع ذلك، إذا لاحظت أن مشكلتك تكمن في أن الدافع لم يتم استيعابه بالكامل، فيمكنك إما العمل على جعله أكثر استقلالية أو يمكنك العمل على تحقيق هدف آخر.

مشاكل الآلم

السبب الآخر لفشلنا في تحفيز أنفسنا هو أن ألم اتخاذ الإجراءات يمكن أن يكون أكبر من اللازم. قد لا يكون هذا دائماً ألم حقيقي، ولكن يمكن أن يكون مثل الخوف أو الملل أو الكراهية أو الكدح.

كما لاحظ الباحث في المماطلة بيرس ستيل في مراجعته الأدبية، فإن عدم الراحة في المهام هو أحد أكبر العوامل المرتبطة بالمماطلة.

في حين أن هذا ليس مفاجئاً على الإطلاق، إلا أنه يشير أيضاً إلى طرق يمكننا من خلالها تحسين التقدم في تحقيق أهدافنا.

الأول هو ببساطة إعادة تصميمها لجعلها أقل إزعاجاً. إذا كانت المشكلة هي أن هدفك يتطلب المضي قدماً في شيء لا تحبه حقاً، فربما يمكنك فعل شيء تحبه أكثر بدلاً من ذلك.

مفتاح آخر لحل هذه المشكلة يأتي من سيكولوجية الرهاب.

علاج التعرض، الذي تُعرض فيه نفسك بلطف لمحفز مخيف بمرور الوقت، له فعالية عالية في تقليل المخاوف. إلى الحد الذي يجعل كرهك من إحراز التقدم ناتجاً عن خوف أو قلق غير عقلانيين، فإن تطبيق طريقة مماثلة يمكن أن “يُسهل” عليك العمل.