الابتكار: 7 طرق لتنمية مهارات الابداع في مكان العمل

قد يبدو تنفيذ الابتكار في الشركة وكأنه عملية شاقة. في بيئة العمل سريعة الخطى، غالباً ما يكون لمصلحة الشركة ككل الأسبقية على إعادة الهيكلة.

ولكن في عالم تزداد فيه المنافسة باستمرار، فإن الابتكار أمر لا بد منه. يمكن أن يؤدي العثور على نهج جديد إلى تعزيز ثقافة الابتكار في مكان العمل إلى تحقيق أرباح أكبر. لا يحدث الابتكار بين عشية وضحاها، ولكن تشجيع التدفق المستمر للأفكار الجديدة يمكن أن يصبح ممارسة مؤسسية.

من المهم بناء مناخ من الابتكار والنمو من الألف إلى الياء. يمكن للقادة أن يمثلوا نموذجاً للالتزام بفتح حوار وتلاقح متبادل، وزيادة مشاركة الموظفين ودفع الابتكار.

قد يهمك ايضاً:

1. القيادة بالقدوة

يحتاج القادة إلى تنمية موقف القبول بوعي عندما يتعلق الأمر بالأفكار الجديدة. بدلاً من التركيز على النتائج الفورية والعمليات القابلة للتنفيذ، شجع الفضول من خلال ممارسته بنفسك. بدلاً من التخلص من الأفكار التي لا معنى لها على الفور، كافئ الجهد المبذول في كل اقتراح، واستفسر عن ردود أفعالك.

هل ترفض اقتراحاً لأنه غير عملي بالمرة، أو لأنه يختلف ببساطة عن رؤيتك؟ يتيح إنشاء ثقافة عدم إصدار الأحكام مساحة لأفضل الأفكار للتقدم إلى الأمام. كرر التزامك بالابتكار من خلال وضع ممارسات ملموسة، مثل تنفيذ سياسة الباب المفتوح وبناء علاقات مع موظفيك.

2. وضع العصف الذهني على جدول الأعمال

الابتكار يتطلب توليد الأفكار. ولكن في مواجهة تدفقات العمل اليومية، قد يكون من السهل جداً ترك العصف الذهني يتراجع إلى نهاية قائمة المهام مراراً وتكراراً. لذلك، أظهر التزامك بالتغيير الإيجابي كروح في مكان العمل من خلال تخصيص وقت للعصف الذهني في اجتماعاتك المنتظمة.

ضع في اعتبارك تنظيم خلوات للموظفين أو جلسات التفكير للالتفاف حول الأفكار الجديدة في بيئة خالية من الأحكام. مهما كان أسلوبك، اترك مساحة للابتكار عن طريق وضع علامة عليه في التقويم الخاص بك.

3. تتبع الأفكار فور ظهورها

هل تمنيت يوماً أن تكون هناك طريقة أبسط لتسخير الأفكار المبتكرة من الجميع في شركتك؟ تحصد الشركات الأكثر نجاحاً الأفكار من موظفيها وتعزز روح التعاون، وتحفز مشاركة الموظفين، والرضا، والنجاح الشامل.

يسمح برنامج إدارة الأفكار مثل Idea Drop للقادة بطرح التحديات وتحقيق المساواة في ساحة العمل، مع إعطاء الأولوية لجودة الأفكار على التسلسل الهرمي للشركة. من خلال نظام ردود الفعل المدمج في نظامها الأساسي، تتيح لك Idea Drop تتبع الحلول الواعدة وتجميعها بسلاسة وتقديم ملاحظات إيجابية في تطبيق واحد متكامل.

4. تكوين ثقافة الانفتاح الفكري لتشجيع على الابتكار

توليد الأفكار هو عملية مفتوحة. بينما لن تكون جميع الأفكار قابلة للتنفيذ، فمن المهم تشجيع العصف الذهني والترحيب بالمدخلات والأفكار الجديدة.

لقد أظهر استطلاع رأي bayt.com للابتكار في مكان العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن 78٪ من الموظفين يقولون إن مؤسساتهم تشجع الأفكار الجديدة.

يجب أن تكافئ التفكير المستقبلي من خلال التعزيز الإيجابي. افتح الباب للابتكار من خلال السماح لأعضاء الفريق بأن يصبحوا جزءاً من المحادثة والبناء بشكل تعاوني على أفكار بعضهم البعض. وايضاً، حُث على تقديم مقترحات جديدة من خلال بناء الشفافية وتعزيز الحوار المستمر داخل شركتك. ردود الفعل الإيجابية لتوليد الأفكار تجعل الموظفين يشعرون بالتقدير والاستماع، مما سيشجعهم على استثمار المزيد من طاقتهم والعمل بشكل أفضل نحو نجاح الشركة.

5. احتضان وتقبل التنوع

التنوع يقود ويدفع الابتكار، وفقاً لدراسات عديدة. تظهر الشركات التي تتبع ممارسات التوظيف وسياسات مكان العمل التي تعزز التنوع وتشجع الاختلافات والدمج نتائج في أرباح أعلى ومتوسط ​​أعلى من المنتجات سنوياً، وفقاً لبحث الإدارة المالية

6. تشجيع الحوار المفتوح يزيد من الابتكار

من الأخطاء الشائعة الاعتماد على أعضاء الفريق الأساسيين أو تحديد المبتكرين الرئيسيين لسن التغيير التنظيمي. غالباً ما يولد التغيير من أعلى إلى أسفل المقاومة ويخلق مناخاً من عدم الثقة.

من ناحية أخرى، فإن الموظفين الذين يشعرون كما لو أنهم يفهمون بوضوح أهداف الشركة ولديهم دور نشط في تشكيل ممارساتها هم أكثر احتمالية للمشاركة بإخلاص، وتهيئة مناخ عمل مبتكر.

7. بناء جسور (التواصل بين الاقران أو الفرق)

يخدم تقوية الروابط وخلق حوار بين مختلف الأخصائيين والإدارات غرضين يمكنهما دفع الابتكار: فهو يساعد على مطابقة مجموعات المهارات المختلفة، بحيث يمكن للأفراد الذين تكمن قوتهم في الرؤية والعصف الذهني أن يتعاونوا مع أفراد عقلانيين يمكنهم التعامل مع الأرقام و دعم التنفيذ.

إن تعزيز التواصل بين الاقران يزيد أيضاً من استثمار الموظفين، لأن أولئك الذين يشعرون بالتقدير والاحترام من قبل زملائهم في العمل هم أكثر رغبة للمساهمة بثقة في تحسين مكان عملهم والأعمال التجارية ككل.

خلاصة القول

في الختام، مهما كان أسلوبك، فإن دمج الابتكار في أفضل ممارساتك هو عملية مستمرة. يؤتي بناء مناخ مكان العمل الذي يعزز الابتكار ثماره في تعزيز مشاركة الموظفين، ويبني الثقة والتواصل بين الفرق. يمكن أن يؤدي التعاون المتزايد إلى أساليب وحلول تتجاوز ما يمكنك تخيله.