كيف تستخدم التسويق الرقمي لجعل علامتك التجارية متميزة عن البقية؟

في عام 2008، كان هناك ركود اقتصادي حاد وكانت الشركات مترددة في إنفاق الأموال في مجال التسويق الرقمي حديث الظهور. ولكن في السنوات اللاحقة، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن التسويق الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي هما المكان الذي تحتاج فيه الشركات إلى تركيز جهودها لجذب انتباه المستهلكين اليوم.

هناك دليل قوي على أن التحول نحو التسويق الرقمي قد حدث أخيراً. في عام 2017، تم إنفاق 77.3 مليار دولار على التسويق الرقمي. وهذا يجعله المرة الأولى التي يتجاوز فيها هذا الرقم المبلغ الذي تم إنفاقه على الإعلانات التلفزيونية، والذي وصل إلى 72 مليار دولار في ذلك العام.

ولكن الشيء المثير هو أنك لست بحاجة إلى ميزانية بمليارات الدولارات لتسويق نشاطك التجاري عبر الإنترنت بنجاح. 

لكي تكون مسوق رقمي ناجح، ما عليك سوى البحث وفهم الجمهور المستهدف ونوع المحتوى الذي يستجيبون له حالياً. بعد ذلك، يمكنك تحويل انتباهك إلى إنشاء محتوى تسويقي مقنع مستنير بالنتائج التي توصلت إليها. 

سواء اخترت إنتاج منشورات مدونة أو بودكاست أو مقاطع فيديو، فهناك فرصة جيدة لأن لديك بالفعل الموارد اللازمة للترويج لعلامتك التجارية بفعالية وبأقل الأسعار.

إقرأ ايضاً:

ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والمراجعات عبر الإنترنت.

عندما تفكر في الذهاب إلى مطعم جديد أو السينما، ما الذي يؤثر على قرارك النهائي بشأن المكان الذي سوف تذهب إليه أو ماذا سوف تشاهد؟

بالنسبة للكثيرين، تتمثل الطريقة الشائعة في البحث عن بعض الخيارات ثم التحقق من موقع ويب مثل Yelp أو Rotten Tomatoes لمعرفة ما يقوله الناس عنها.

وإذا كنت تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي مثل Twitter أو Facebook أو Instagram، فهناك فرصة جيدة لأن تتأثر اختياراتك بآراء الأشخاص الذين تتابعهم – تماماً كما تؤثر آرائك على متابعيك. باختصار، نحن جميعاً أصبحنا مسوقين في هذه الأيام.

خلال العقد الماضي، لاحظت الشركات القوة المتزايدة لوسائل التواصل الاجتماعي للتأثير على المبيعات وخيارات الشراء التي يتخذها الناس. 

وفقاً لتقرير صدر عام 2012 في مجلة Forbes استطلعت آراء 20 ألف شخص في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، ذكر 81 بالمائة أن قرارات الشراء قد تأثرت بالأصدقاء والعائلة، بينما تأثر 78 بالمائة بوسائل التواصل الاجتماعي.

لذلك، لكي تكون مسوق فعال، عليك أن تدرك أن الأشخاص، وليس منصات التواصل الاجتماعي، هم من يؤثرون على المشترين اليوم. بمجرد استيعابك لذلك، يمكنك البدء في استهداف الأشخاص مباشرةً والاستفادة من الإعلانات الشفوية.

إقرأ أيضاً:  أفضل 7 استراتيجيات التسويق الرقمي لحملاتك الإعلانية

لا يمكن شراء هذا النوع من التسويق الاجتماعي. يجب أن تكتسبها من خلال بناء علاقات مع العملاء المحتملين، وكسب ثقتهم وتقديم قيمة واضحة وحقيقية.

الناس لم يعد يستجيبوا لأساليب التسويق الجماعي القديمة. نجح  التسويق الجماعي على جذب أكبر مجموعة ممكنة من المستهلكين لأن الناس لم يتاح لهم الكثير من خيارات منصات التواصل الاجتماعي. 

ولكن هناك اليوم وفرة هائلة من الخيارات، ووفرة متساوية من المسوقين الذين يتنافسون على جذب انتباه الناس. لذلك، فإن أفضل طريقة لجذب انتباه العملاء هي مناشدة اهتمامات المستهلكين مباشرة.

فهم علامتك التجارية وايجاد الجمهور المستهدف في سوقك من أهم استراتيجية التسويق الرقمي.

بغض النظر عن ما تبيعه، فإن أول ما تحتاج إلى فهمه هو علامتك التجارية.

كل علامة تجارية ناجحة هي أكثر من مجرد شعار واسم. إنها أيضاً شخصية وروح وجودة معينة تميزك عن منافسيك.

خذ على سبيل المثال شركة Dollar Shave Club. عندما تم إطلاقها، كانت مجرد شركة تريد بيع شفرات الحلاقة بسعر تنافسي. ولكن بعد ذلك، أطلقت الشركة حملة إعلانية مرحة انتشرت بشكل كبير. يرجع الفضل في ذلك إلى مقطع فيديو يُظهر طفلًا يحلق رأس رجل، بالإضافة إلى شعار “شفراتنا رائعة جداً!”

عرف مسوقين الشركة عبر هذا الاعلان الغير مقصود جمهورهم المستهدف والذي يحب مشاركة مقاطع فيديو مضحكة. في غضون 48 ساعة من نشر إعلانهم، حصلت الشركة على 12000 طلب.

عندما تفهم علامتك التجارية وتحددها بوضوح، يمكن أن تُحدث فرق كبير. يمكن أن يسير تحديد علامتك التجارية جنباً إلى جنب مع تحديد العملاء المستهدفين في سوقك.

التركيز على العملاء المستهدفين في سوقك والقيام بشيء واحد ببراعة له قيمة متأصلة. فكر في الأمر بهذه الطريقة: لا أحد ينضم إلى قائمة انتظار طويلة ويدفع مال كثير من أجل رؤية طبيب عام، أليس كذلك؟ 

لكن هذا هو بالضبط ما يفعله الناس لرؤية أخصائي طبي. بمعنى آخر، من المفيد أن تكون متخصصاً. لذا بدلاً من محاولة القيام بمجموعة من الأشياء بشكل جيد، حاول أن تتفوق في مجال واحد.

خذ بعين الاعتبار سلسلة مطاعم Chick-fil-A. على الرغم من أنهم أسسوا مكانتهم كمطعم لسندويشات الدجاج، إلا أنهم كان من الممكن أن يتوسعوا بسهولة في سوق البرجر بالجبن. 

لكن بدلاً من ذلك، ركزو على المنتج الذي يعرفون أن عملائهم يحبونه، وعززو علامتهم التجارية بإعلانات فكاهية تُظهر أبقار تحمل لافتات تقول “تناول المزيد من الدجاج”.

لذلك، ضع في اعتبارك ما تمثله علامتك التجارية وتأكد من أن رسالتك التسويقية تعزز هذا الموقف بدلاً من إضعافه.

إقرأ أيضاً:  التسويق بالمحتوى: كيف تجذب العملاء من خلال إنشاء المحتوى؟

العلامات التجارية القوية وثيقة الصلة بالثقافة وتعرف كيفية إقامة علاقات ذات مغزى مع عملائها.

العامل الرئيسي الذي يؤثر على قرارات الشراء هو الأهمية الثقافية. لا يقتصر الأمر على رغبة العديد من المستهلكين في مواءمة أنفسهم مع العلامات التجارية ذات الصلة ثقافياً، ولكن سوف يسعدهم أيضاً دفع أكثر مقابل ذلك.

كان من المعتاد أن الشركات الضخمة فقط لديها الميزانية اللازمة للوصول إلى هذا المستوى من الوعي. ولكن بفضل الإنترنت، يمكن اليوم حتى للعلامات التجارية الصغيرة أن تكتسب ما يكفي من الشهرة لتصبح معيار ثقافي. 

هذا لا يعني أن شركتك الناشئة يجب أن تحاول التنافس مع شركة Coca-Cola أو Nike. بدلاً من ذلك، عليك أن تلعب لعبة مختلفة عن طريق تحديد مكان عملائك وترسيخ نفسك في مجتمعهم.

خذ على سبيل المثال شركة Vans لتصنيع الأحذية الرياضية. منذ اليوم الأول، أراد مؤسسو Vans ربط منتجهم الرياضي بالتعبير الإبداعي والقيام بالأشياء بشكل مختلف. 

بدأت العلامة التجارية، التي كانت تعمل في البداية من متجر واحد في أنهايم بولاية كاليفورنيا، في الانتشار بين المتزلجين وراكبي الدراجات في سبعينات القرن العشرين. عززت Vans مكانتها في هذا المجتمع من خلال رعاية أحداثهم الرياضية. اليوم، أصبحت الشركة مرادفة للثقافة التزلج. 

لذا اسأل نفسك: 

  • من هو جمهورك المستهدف؟ 
  • وأين يتجمعون؟ 
  • أين يمكنني جذب انتباههم؟ 

تُعتبر رعاية الأحداث واستضافتها طرق رائعة لجعل علامتك التجارية وثيقة الصلة ب جمهورك المستهدف.

عند صياغة رسالة تسويقية لجمهورك المستهدف، من المهم أن تكون صادقاً. لا تتظاهر بأنك شيء لست عليه وتجنب تقديم ادعاءات كاذبة حول منتجاتك أو خدماتك التي توفرها. الصدق والشفافية والأصالة كلها طرق غير مكلفة للحصول على مزايا تنافسية قوية.

إنشاء المحتوى دائم الخضرة، واستخدام قوة سرد القصص.

بمجرد تحديد علامتك التجارية، والجمهور المستهدف، وما تريد قوله لهم وأين يمكن الوصول إليهم. حان الوقت لإعداد المحتوى الذي يجذب انتباه الناس والتأكد من فهمهم لما تعنيه علامتك التجارية.

هناك شيئان يمكنك القيام بها لجعل محتوى التسويقي مسموعة على الإنترنت: يجب أن يكون المحتوى دائم الخضرة ويسرد قصة.

سيكون المحتوى دائم الخضرة ملائم بعد عشر سنوات من الآن كما هو الحال اليوم. لذا فهو غير مرتبط بأي قصة إخبارية حالية أو موضة. 

لقد أنفقت شركة مستحضرات التجميل Lush تقريباً لا شيء على الإعلانات التقليدية. بدلاً من ذلك، روجوا لرسالة تغيير الطريقة التي تعمل بها صناعة مستحضرات التجميل باستخدام منتجات خالية من التجربة على الحيوانات ومصنوعة بشكل مستدام وإخبار قصتهم حول ذلك.

لاقت هذه الرسالة صدى لدى جمهور كبير ممن يريدون أن يكونوا أكثر وعياً بكيفية صنع المنتجات التي يستخدمونها. وقد دفع هذا العلامة التجارية لتصبح واحدة من اللاعبين الرئيسيين في صناعة مستحضرات التجميل.

إقرأ أيضاً:  ما هي استراتيجيات التسويق الرقمي الأكثر فعالية؟

يُظهر نجاح Lush أنه إذا التزمت بالأفكار الكبيرة والموضوعات الدائمة، مثل الممارسات الخالية من التجارب على الحيوانات والصديقة للبيئة، فيمكن أن تظل رسالتك ذات صلة لسنوات قادمة. 

هناك طريقة أخرى لمساعدة رسالتك التسويقية على إحداث صدى وهي استخدام سرد القصص. ظل البشر يروون قصص لبعضهم البعض لآلاف السنين ولدينا استجابات عميقة وغريزية وعاطفية للقصص التي تروى بطريقة جيدة. 

أحد المبادئ الأساسية للقصة الجيدة هو خلق التوتر من خلال نوع من النضال، ثم تخفيف هذا التوتر بالانتصار.

عند إنشاء محتوى، جرب إنشاء محتوى للمشاركة والتثقيف والترفيه.

أثناء قيامك بإنشاء المحتوى التسويقي والتفكير في طرق لتقديم القيمة ، يجب أن تضع في اعتبارك العناصر الثلاثة التالية: المشاركة والتثقيف والترفيه.

هناك بالطبع طرق مختلفة لتزويد العميل المحتمل بالقيمة. إذا كنت تبحث عن الترفيه، فقد ترغب في تجربة مقاطع فيديو مضحكة.

يمكنك أيضاً بناء علاقة مع جمهورك باستخدام المحتوى التعليمي. يمكنك مشاركة ما تعلمته من تجربتك كقائد أعمال. أو نشر الأخبار التي قد تهم جمهورك. عندما يتعلق الأمر بالتسويق الاجتماعي، فإن التعليم له معنى واسع.

سواء اخترت التركيز على الترفيه أو التعليم، من المهم أيضاً التفاعل مع جمهورك على أساس فردي. يمكن تحقيق ذلك من خلال التواصل معهم في منصات التواصل الاجتماعي عبر الرسائل المباشرة، أو الرد على التعليقات المتعلقة بالمحتوى الخاص بك.

بغض النظر عن نوع المحتوى الذي تنشره، من المهم ألا تقع في عادة التنبؤ. في نهاية المطاف، يمكن أن تتغير الأشياء بسرعة، ومجرد أن شيئاً ما يعمل اليوم لا يعني أنه سيعمل غداً. هذا هو السبب في أن التجربة هي مفتاح اخر للنجاح.

على سبيل المثال، قد ترغب في محاولة إنشاء سلسلة من مقاطع الفيديو مدتها 60 ثانية والتي تختلف في الأسلوب والمحتوى، لمعرفة أيها يحصل على أكبر استجابة. 

خلاصة القول

حدد علامتك التجارية وجمهورك. اكتب المشكلة التي يهدف منتجك أو خدمتك إلى حلها، واشرح بالضبط كيف تخطط لحل هذه المشكلة. 

الآن، صِف من هو جمهورك المستهدف، وكيف تقوم العلامات التجارية الأخرى بالتسويق لهذه المجموعة، وفكر في كيفية توصيل رسالتك مع الحفاظ على صدقك. 

أيضاً، انظر إلى نوع المحتوى الذي تستجيب له هذه المجموعة بالفعل: هل هو جاد وغني بالمعلومات، أم مضحك؟ عندما تضع كل هذه الأشياء معاً يجب أن يكون لديك ما يكفي لبدء اختبار رسالة وتحديد علامتك التجارية الفريدة.