احترام الذات: 4 عادات عقلية تسبب تدني تقديرك لذاتك

يفترض معظم الناس أنهم بحاجة إلى فهم أصول تدني احترام الذات لتحسينه. وفي حين أنه من الصحيح أن كشف السبب الأصلي لانخفاض احترامك لذاتك يمكن أن يكون مفيداً إلى حد ما، فإن المنظور الأكثر أهمية هو:

مهما كان سبب تدني احترامك لذاتك في الماضي، فإن عاداتك الحالية هي التي تحافظ عليه.

السبب الأكبر الذي يجعل الناس يعانون من تدني احترام الذات هو أنهم وقعوا في عادات عقلية خفية تجعلهم يشعرون بالسوء تجاه أنفسهم.

إذا تمكنت من تعلم كيفية التعرف على هذه العادات العقلية الأربع والتغلب عليها، فستجد أن احترامك لذاتك هو في الواقع أعلى بكثير مما تدرك.

قد يهمك ايضاً:

1. التفكير المفرط في أخطاء الماضي

بالطبع، كلنا نرتكب أخطاء. وعندما نفعل ذلك، من الطبيعي أن نشعر بالسوء حيال ذلك:

  • نفشل في اكتشاف الأخطاء البسيطة في عملنا ونشعر بخيبة أمل تجاه أنفسنا.
  • نقول شيئاً غير مناسب في مناسبة ونشعر بالحرج بعد ذلك.
  • في بعض الأحيان نفشل بشكل كامل: عدم اجتياز امتحان أو حتى طردنا من العمل بسبب الأداء الضعيف والشعور بالفشل.

الآن، مقدار من التفكير في أخطائنا يعد أمراً صحياً وجيداً لحترامك لذاتك لأنه يساعدنا على تجنب الأخطاء المماثلة في المستقبل:

  • إذا فشلت في الاختبار، ربما يجدر بك أن تسأل نفسك عن السبب حتى تتمكن من الاستعداد بشكل أفضل في المرة القادمة والتعلم من هذا الفشل.
  • إذا “فشل” زواجك لأنك كنت منهمكاً في العمل ولم تقضي وقتاً ممتعاً مع زوجتك، فمن المحتمل أن يكون من المفيد التفكير في قضى وقتاً مع أسرتك إذا كنت تريد أن تتحسن العلاقات المستقبلية.

لكن، لمجرد أنك ارتكبت خطأً في الماضي لا يعني أن إطالة التفكير فيه هو أمر مفيد.

الفائدة هي ما يميز التفكير الصحي عن التفكير الغير الصحي. وأحد من أكبر أسباب معاناة الناس من تدني احترام الذات هو اعتيادهم على إطالة التفكير في أخطاء الماضي بشكل غير مفيد.

عندما تفكر في أخطائك وتحاول استخدامها كفرص للتعلم، فأنت تشعر بالسوء تجاه نفسك. ولكن هذا الشعور السيئ يقابله التعلم الجديد والبصيرة التي تكتسبها.

ولكن عندما تفكر في أخطاء الماضي بما يتجاوز الحد الذي قد يساعدك، يصبح هذه التفكير بلا فائدة وقد يضرك.

2. القلق بشأن المستقبل

القلق بشأن المستقبل هي عادة عقلية أخرى تشعرك بالإنتاجية ولكنها في الواقع ضارة بصحتك العاطفية واحترام الذات.

إليك التمييز الأساسي الذي يجب مراعاته: التخطيط للمخاطر الواقعية يختلف تماماً عن القلق بشأن المخاطر غير الواقعية.

خيالنا أداة قوية. ولكن مثل معظم الأدوات القوية، يمكن استخدامها بشكل جيد أو سيئ . على سبيل المثال، يمكن أن يساعدك تخيل كيف يمكنك الاستمتاع بالعمل في مهنة جديدة على النمو واستكشاف خيارات مهنية جديدة. لكن تخيل كل الطرق التي من المحتمل أن تفشل بها في أي مسعى جديد سيجعلك قلقاً ويقلل من ثقتك بنفسك.

يعد كل من التخطيط الواقعي والقلق الغير الواقعي شكلاً من أشكال التفكير في المخاطر في المستقبل. وعلى الرغم من أنه من المفيد التخطيط والاستعداد، إلا أن القلق نادراً ما يكون مفيداً ويأتي دائماً مع جانبين سلبيين كبيرين:

  1. القلق يجعلك مهموماً. عندما ننشغل بالعادة العقلية المتمثلة في تخيل مخاوف غير واقعية وسيناريوهات أسوأ الحالات في المستقبل، فإننا ندرب أدمغتنا على الخوف دون داع. ونتيجة ذالك، ينتهي بنا الأمر الى الشعور بالهموم التي لا داعي له. القلق هو محرك الهموم.
  2. يقلل القلق من احترامك لذاتك. بالإضافة إلى جعلك مهموماً، فإن القلق المزمن بشأن الأشياء الغير الواقعية يجعلك في النهاية تشعر بعدم الكفاءة بشأن قدرتك على الإبحار في الحياة بنجاح. وعندما تشعر بهذا باستمرار، فإن احترامك لذاتك تتضرر.

أن الاعتياد على القلق بشأن مخاوف غير واقعية في المستقبل يتسبب في خلق آثار جانبية مثل القلق المزمن وتدني احترام الذات دون جلب أي فوائد.

قدرتك على التفكير في المستقبل هي أداة. ومثل أي أداة، تكون مفيدة في بعض المواقف وتؤدي إلى نتائج عكسية في حالات أخرى.

3. اجترار واطالة التفكير في الاوجاع القديمة

في نقطة رقم 1، تحدثنا عن كيف أن التفكير في أخطائنا الماضية يضر باحترام الذات. وبالمثل، فإن التفكير في الإصابات أو الاستهزاءات ضدنا أو اجترارها يمكن أن يكون غير صحي لاحترامك لذاتك.

بالطبع، عندما يؤذينا شخص ما، فمن الطبيعي تماماً التفكير في الأمر – وهذا صحيح بشكل خاص إذا كان شخصاً قريباً منا مثل أحد الوالدين، أو الأصدقاء، أو زميل عمل، إلخ.

التفكير في كيفية إيذاء الآخرين لنا في الماضي مفيد أيضاً إلى حد ما. يُعد تتبع الأشخاص الذين يؤذوننا على أساس منتظم طريقة مهمة لمعرفة العلاقات الصحية التي يجب تنميتها وأيها غير صحية والتي يجب تجنبها!

سلبيات اجترار اصابات الماضي

ولكن مثل الخوض في أخطاء الماضي والقلق بشأن المخاطر المستقبلية، فإن التفكير في كيفية تعرضنا للظلم في الماضي يمكن أن ينزلق بسهولة إلى عادة غير منتجة وتقضي على احترام الذات. هناك بعض السلبيات الرئيسية لعادة اجترار الإصابات القديمة:

  1. الغضب والاستياء المزمنان. الاجترار يؤدي إلى الغضب. وعلى الرغم من أن الغضب ليس سيئاً في حد ذاته – كم ذكرت في مقال سابق – إلا أن الشعور المزمن بالغضب يمكن أن يؤدي إلى الاستياء والضغط المفرط وحصول المشاكل في العلاقات.
  2. تجنب العمل المنتج. من الصعب المضي قدماً من علاقة غير صحية أو إصابة قديمة. غالباً ما يتطلب وضع (وفرض) حدوداً صحية، وإزالة الأشخاص من حياتك تماماً، أو العمل على مسامحة شخص ما وقتاً. لأن كل واحد من هؤلاء صعب للغاية، فإن ميلنا الطبيعي هو تجنبها (مثل أي شيء آخر في الحياة!). وإذا لم نكن حذرين، فمن السهل أن ينتهي بك الأمر إلى المماطلة في فعل ما تحتاج حقاً إلى القيام به للانتقال من إصابة قديمة عن طريق السماح لنفسك بالتفكير في الأمر.
  3. تدني احترام الذات. أخيراً، السماح لنفسك بالبقاء عالقاً في عادة اجترار يقلل تقديرنا لذاتنا لأننا، في أعماقنا، نعلم أن الاجترار في آلام الماضي غير مفيدة. وفي كثير من الحالات، يجعل الأمور في الواقع أسوأ. كم عدد العلاقات التي دُمرت بسبب عدم القدرة على التسامح؟ كم عدد الأشخاص الذين يظلون عالقين في حياتهم لأنهم لا يستطيعون التخلي عن الماضي. ونتيجة لذلك، ينتهي بهم الأمر بتجاهل حياتهم الحالية والمستقبلية؟

في نهاية المطاف، يعود قرار مواصلة اجترار آلم قديم أو تركه إلى ما يلي: هل تريد أن تعيش حياتك مُقيداً بالماضي أو تعمل من أجل الحرية لتعيش حياتك وأنت تمضي قدماً؟

إن الاجترار يُعتبر فخاً خطيراً للوقوع فيه. ولكن لمجرد أنك تعرضت للأذى، فهذا لا يعني أن اجترار ذلك الأذى هو في مصلحتك.

4. الحكم على نفسك استناداً على مشاعرك

من المحتمل أنك سمعت مصطلح قدح الشرارة أو “التلاعب بالعقول” من قبل. هذا يعني عندما يتلاعب شخص ما بشخص آخر ليعتقد أنه مجنون.

من الشائع في العديد من العلاقات المسيئة وغير الصحية حيث، على سبيل المثال، يقنع شخص واحد – من أجل الحفاظ على السيطرة والقوة في العلاقة – الشخص الآخر بأنه ليس موضع ثقة بما يكفي لاتخاذ قرارات مهمة من خلال تقويض قراراته بمرور الوقت.

وعلى الرغم من أن هذا وضع فظيع بالنسبة لبعض الناس، إلا أن الأمر الأكثر مأساوية هو هذا:

كثير من الناس يتلاعبون بعقولهم دون وعي من خلال التعود على الحكم على أنفسهم استناداً على مايشعرون به.

على سبيل المثال، عندما تنتقد نفسك لكونك “ضعيفاً” كلما شعرت بالحزن بشأن شيء حدث منذ فترة طويلة، فإنك تجعل نفسك تشعر بالجنون حيال شيء طبيعي وصحي تماماً.

أو عندما تحكم على نفسك لشعورك بالقلق وعدم الحسم أثناء اجتماع في العمل ، فإنك تجعل نفسك تشعر بالجنون حيال شيء طبيعي تماماً ويحدث للجميع (حتى لو لم يعترفوا به دائماً لأنفسهم).

أو عندما تغضب من نفسك لشعورك بالغضب، فإنك تجعل نفسك تشعر بالجنون بسبب حدوث عاطفة إنسانية طبيعية.

وخمن ماذا يحدث عندما تكون معتادًا على جعل نفسك دائماً تشعر بالجنون؟ تحطم احترامك لذاتك.

كيف يمكنك التمتع بتقدير ذاتي صحي إذا كنت تعتقد أنك مجنون أو شخص سيء لشعورك بالعواطف – شيء لا يمكنك التحكم فيه بشكل مباشر؟

عندما تكون معتاداً على الحكم على نفسك على أشياء لا يمكنك التحكم فيها – مثل مشاعرك العاطفية – فهذا يتسبب في تدني احترام الذات بشكل مزمن.

تدرب على قبول مشاعرك على حقيقتها: أحياناً تكون مؤلمة وغير مريحة ولكنها ليست سيئة أو خطيرة بالمرة. إذا تمكنت من بناء عادة التعاطف مع الذات، فستجد أن احترامك لذاتك يرتفع بشكل كبير.


في الختام، إذا كان بإمكانك تجنب هذه العادات العقلية الأربع، فستجد أن احترامك لذاتك يرتفع:

  • التفكير المفرط في أخطاء الماضي
  • القلق بشأن المستقبل
  • اجترار الإصابات القديمة
  • الحكم على نفسك استناداً على مشاعرك